الملخص الأسبوعي لإخبار المخيمات الفلسطينية في سورية بين 9 و14 آذار 2017

الملخص الأسبوعي لإخبار المخيمات الفلسطينية في سورية بين 9 و14 آذار 2017

الأربعاء 15 مارس 2017
الملخص الأسبوعي لإخبار المخيمات الفلسطينية في سورية بين 9 و14 آذار 2017
خاص - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

سوريا - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

ما زالت الأحداث الدامية تسيطر على المشهد في مخيمات وتجمعات اللاجئين الفلسطينيين في سوريا. ومعاناة الأهالي لا تنتهي، بين القتل والدمار والحصار وبطش عناصر تنظيم داعش في حق الأهالي، خصوصاً المحاصرين في مخيم اليرموك جنوب دمشق.

 

الأحداث الأمنية

مخيم اليرموك

توفي يوم الأربعاء 8 اذار، عضو قيادة الهلال الأحمر الفلسطيني فرع سوريا، محمد يوسف الزعبي، بعد ثلاثة أيّام من الإفراج عنه من فرع "فلسطين"، التابع لمخابرات النظام السوري.

وتعرّضت عدّة مناطق في مخيّم اليرموك، للقصف بالصواريخ يوم أمس الأربعاء 8 اذار، من قبل قوّات النظام السوري والمجموعات المسلحة الموالية له.

واستكمالاً للانتهاكات التي يمارسها تنظيم داعش في حق الفلسطينيين في سوريا، خصوصاً في مخيم اليرموك، علم مراسل "بوابة اللاجئين الفلسطينيين" أنّ تنظيم "داعش" قرّر في 11 آذار، تنفيذ حكم بالرجم بحق امرأة من أهالي مخيّم اليرموك للاجئين جنوبي دمشق، من دون معرفة سبب هذا الحكم. من جهة أخرى، وفي مخيم اليرموك أيضاً، قصفت قوّات النظام السوري شارع فلسطين، وقطاع "الكراعين".

بالإضافة إلى انتهاكات قوات النظام وعناصر تنظيم داعش، منع عناصر تنظيم "فتح الشام" الأهالي المحاصرين، في منطقة ساحة الريجة وجادة عين غزال في غرب اليرموك، من الخروج من المنطقة المحاصرة.

ولقي 3 أطفال رضّع مصرعهم في بلدة يلدا جنوبي دمشق بسبب سوء الرعاية الصحية والحصار المفروض على المنطقة من قبل قوات النظام السوري.

كما أفاد مراسل "بوابة اللاجئين الفلسطينيين" جنوب دمشق، أنّ اشتباكاً محدوداً بالأسلحة الخفيفة، اندلع بين ما يُعرف بـ"لواء شام الرسول" وعناصر من تنظيم " داعش" على الحاجز الفاصل بين مخيّم اليرموك، وبلدة يلدا جنوب المخيّم، دون أن يؤدي الى وقوع إصابات في صفوف المدنيين.

مخيم خان الشيح

في مخيم خان الشيح، عقدت أمانة سر "تحالف قوى المقاومة الفلسطينية" اجتماعاً مع لجنة من أهالي المخيّم. وعرضت لجنة الأهالي مطالبها أمام  التحالف، وتلخّصت بـ"عودة المهجرين ومعالجة القضايا الخدماتية، والسماح للأهالي  بالدخول والخروج من المخيّم من دون معوّقات، والسعي لحل جميع القضايا التي يحتاجها المخيّم أسوة بالوضع الذي تم فيه التعاطي مع القرى والبلدات المجاورة".

كما ازداد تضييق الخناق على المخيم وأهله، إذ أفاد مراسل "بوابة اللاجئيين الفلسطينيين" في المخيّم، الذي يقع في ريف دمشق، قيام "جيش التحرير الفلسطيني" بنصب حاجزٍ جديد له، وسط الشارع العام الرئيسي في المخيّم، ما رفع عدد الحواجز المقامة في الشارع، إلى أربعة حواجز، اثنان منها لجيش النظام السوري، واثنان لـ"جيش التحرير".

مخيم درعا والمزيريب

أصيب في التاسع من آذار الجاري، 3 فلسطينيين من أبناء مخيم درعا بجراح مختلفة، جراء المعارك الدائرة في حي المنشية بدرعا البلد بين قوات النظام والمعارضة المسلحة. كما استهدفت دبابات تابعة للنظام السوري، بالقذائف أحياء من المخيم.

كما استهدف المخيم جنوبي سوريا بالرشاشات الثقيلة من قبل حاجز المحكمة الجديدة بدرعا المحطة.

القصف العنيف الذي شنته قوات النظام السوري على درعا في الأسبوع الماضي، تسبب أيضاً بقضاء اللاجئة الفلسطينية "عائشة محمد العايدي"، بسبب القصف العنيف على مدن محافظة درعا، الذ1ي استمر لأيام متتالية.

الأحداث الإنسانية

أطلق اللاجئون الفلسطينيون المهجرون من مخيم اليرموك إلى البلدات المجاورة جنوبي دمشق، نداء استغاثة إلى الأمين العام للأمم المتحدة، احتجاجاً على إيقاف الحملات الاغاثية الدولية إلى المنطقة.

ونظّمت مجموعة من الناشطيين الفلسطينيين القاطنيين في بلدات جنوب دمشق، اعتصاماً غاضباً، طالبوا فيه وكالة "الأونروا" وجميع المعنين، الالتفات لمعاناة أكثر من 13 ألف لاجئ فلسطيني من أبناء مخيّم اليرموك المهجّرين في جنوب العاصمة السورية دمشق.

أونروا

من جهتها، عبّرت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينين "الأونروا" عن بالغ قلقها، حيال تصاعد أعمال العنف في محافظة درعا جنوب سوريا في الأسابيع الاخيرة، الذي أدّى الى موجة نزوح كبيرة للاجئين فلسطينيين، وإعاقة سبل إيصال المساعدات الإنسانية اليهم.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد