إحدى مدارس الأونروا في قطاع غزة

لجان اللاجئين في غزة تؤكّد عدم صحة مزاعم "الأونروا" حول النفق وتوضح الأسباب

الأربعاء 14 يونيو 2017
إحدى مدارس الأونروا في قطاع غزة
وكالات - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

فلسطين المحتلة - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

أكّدت اللجان الشعبية للاجئين في قطاع غزة، أنّ التحقيقات الأوليّة أشارت إلى عدم صحة مزاعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، عن وجود نفق للمقاومة أسفل أحد مدارسها في مخيّم المغازي وسط قطاع غزة.

جاء ذلك في بيان صدر عنها، أوضحت فيه أنّ مخيّم المغازي للاجئين الفلسطينيين كان قد أقيم على أرض زراعية تعود ملكيّتها لآل المصدّر، وكانت تحتوي على عدد من آبار وبرك المياه قبل بدء عمل "الأونروا" عام 1950.

وأشار البيان إلى أنّه من الواضح أنّ عوامل طبيعية مع طول الزمن أدّت إلى انهيارات محدودة في إحدى المدارس، ولا يوجد مؤشرات أو أدلّة على وجود أيّة أنفاق للمقاومة في المكان، خصوصاً أنّ جميع قوى المقاومة نفت استخدامها مقرّات "الأونروا" لأيّة أعمال، بل إنها جميعها أكّدت حرصها على تحييد "الأونروا" ومقراتها.

كما دعت اللجان الشعبية "الأونروا" إلى التريّث في إصدار البيانات وعدم التسرّع، والتواصل مع السلطات المحليّة لمعالجة أيّة إشكاليات تعترضها، مُحمّلةً "الأونروا" مسؤولية الضجة الإعلامية التي استغلها الاحتلال في التشويش على عمل وكالة الغوث.

أكّدت اللجان كذلك على حرص الشعب الفلسطيني على استمرار عمل "الأونروا"، وأنّه لا تملك أي دولة أو مجموعة دول قرار إنهاء أعمالها لأنها أنشئت بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد