بسبب فساد الأنروا.. مخيم الجليل يعاني تلوث في المياه وأزمة في توفيرها

السبت 17 سبتمبر 2016
وكالات

مخيم الجليل - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

يعاني سكان مخيم الجليل في مدينة بعلبك بالبقاع اللبناني من أزمة في توفير مياه صالحة للشرب والاستخدام، وحسب أمين سر اللجان الشعبية الفلسطينية في مخيم الجليل "ان المخيم يعيش أزمة مياه خانقة نتيجة ضعف مصادر المياه وتلوث مياه البئر الرئيسية داخله، بحيث وصلت نسبة التلوث حدّ 432 بالمئة، وفق نتائج التحاليل التي أجريت في مختبر مصلحة الأبحاث العلمية والزراعية في تل عمارة".

 

وشدد "كارم طه" على فساد الأونروا في حفر البئر الارتوازية في المخيم عام 2008، شارحاً أنه كان من المقرر حفر البئر حتى 450 متراً، لتطال بعمقها منسوب المياه الجوفية، مع تنفيذ عملية عزل خارجي للبئر تحميها من التلوث، لكننا اكتشفنا أن البئر حفرت حتى عمق 328 متراً فقط، وأن عملية العزل لم تتم وفق الأسس العلمية الصحيحة، الأمر الذي سمح بتلوث مياه البئر بالصرف الصحي، والتسبّب في تفشّي أمراض جلدية وحمى التيفوئيد والحمى المالطية لدى عدد من أبناء المخيم، في ظل وضع استشفائي متردٍ أيضاً.

 

وكشف طه أن الأونروا أبرمت عقداً بقيمة 30 مليون ليرة سنوياً، مع مصلحة مياه بعلبك، لتزويد المخيم بالمياه، إلا أن أزمة المياه التي تعيشها بعلبك أيضاً دفعت المصلحة إلى قطع المياه عن المخيم، وعند المراجعة يأتي الرد سريعاً: هيدا اللي عنا اللي مش معاجبه يلغي العقد.

 

والجدير ذكره ان مخيم الجليل يعيش فيه أكثر من 1200 عائلة من فلسطينيي الجليل، اضافة لـ اللاجئين الفلسطينيين المهجرين من مخيمات سوريا، ونتيجة أزمة توفرالمياه يعتمد الأهالي على ماتوفره الصهاريج من مياه باسعار تصل حوالي بين 20-30  دولار أمريكي للصهريج الواحد.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد