جامعة بيرزيت تتقدّم في تصنيف "QS" لأفضل مائة جامعة عربية

جامعة بيرزيت تتقدّم في تصنيف "QS" لأفضل مائة جامعة عربية

الثلاثاء 17 أكتوبر 2017
جامعة بيرزيت تتقدّم في تصنيف "QS" لأفضل مائة جامعة عربية
وكالات-بوابة اللاجئين الفلسطينيين

فلسطين المحتلة-بوابة اللاجئين الفلسطينيين

أعلن تصنيف "QS" قائمته السنوية لأفضل مائة جامعة عربيّة للعام 2018، الثلاثاء 17 تشرين الأول، وحسب النتائج وصلت جامعة بيرزيت الفلسطينية المرتبة (38) بارتفاع (12) مرتبة للأمام مقارنة بالعام الماضي بين الجامعات العربية، التي تم تصنيفها من بين ما يُقارب ألف جامعة ومؤسسة تعليم عالي في العالم العربي.

بذلك تكون جامعة بيرزيت في مقدمة الجامعات الفلسطينية للعام الثالث على التوالي، وهي المدة الزمنية التي تم فيها إدراج الجامعات الفلسطينية ضمن قائمة التصنيف للجامعات العربية، ويُعتبر تصنيف "QS" واحداً من أهم ثلاثة تصنيفات للجامعات حول العالم، ويصدر سنوياً عن شركة "Quacquarelli Symonds" المختصة بالتعليم العالي.

وتشمل معايير التصنيف المعتمدة للجامعات العربية على تسعة معايير لها أوزان متباينة وتعكس نوعية الجوانب التعليمية والبحثية وتأثير الجامعة في الحيّز المحلي والعالمي، وهذه المعايير هي سمعة الجامعة بين الأكاديميين، وسمعة الجامعة بين أرباب العمل وعدد الطلبة بالنسبة للأساتذة، والتأثير على شبكة الانترنت، وعدد الاقتباسات للمنشورات العلمية، وعدد المقالات العلمية لعضو الهيئة الأكاديمية الواحد، وعدد الأساتذة الحاملين لدرجة الدكتوراه، وعدد الطلبة الأجانب، وعدد الأساتذة الأجانب بالجامعة.

 ومن بين معايير هذا التصنيف كانت العلامة الأعلى لجامعة بيرزيت في معيار عدد الاقتباسات للمقالة العلمية الواحدة، وهو معيار يقيس جودة المنشورات العلمية، حيث صنفت الجامعة في المرتبة الحادية عشرة عربياً بحسب هذا المعيار.

هذا وتم تصنيف تسع جامعات فلسطينية ضمن النسخة الحالية للتصنيف، تقدمتها جامعة بيرزيت ونجحت اثنتين منها في أن تكون ضمن أفضل (50) جامعة عربيّة.

يذكر أن جامعة بيرزيت كانت قد نجحت هذا العام في دخول القائمة العالمية لتصنيف "QS"، حيث تم إدراجها ضمن قائمة التصنيف التي تحتوي أفضل (3) بالمائة من جامعات العالم، والتي ظهر فيها ما يقارب (950) جامعة عالمية تم تصنيفها من بين (26) ألف جامعة تنتمي لدول العالم المختلفة.

الأخبار المرتبطة

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد