محدث: الكشف عن ضحية جديدة من أبناء غزة في حادثة غرق قبالة سواحل رودوس

 

اليونان
 

كشف خفر السواحل اليوناني مساء أمس الإثنين 6 كانون الثاني/يناير عن جثة الشاب الفلسطيني سليمان عبد القادر البشيتي من أبناء قطاع غزة وهو أحد الاشخاص الذين كانوا متجهين الى جزيرة رودس انطلاقاً من مدينة فتحية المقابلة للسواحل اليونانية على متن القارب الذي غرق على قرابة من جزيرة رودوس.

وكان 15 لاجئاً قد لقوا حتفهم، جرّاء غرق القارب الذي كان يقلهم بشكل غير نظامي من مدينة "فتحية " التركية الى جزيرة "رودوس" اليونانية عبر بحر إيجة، في حين فُقد نحو 7  أشخاص كانوا على متن المركب.

يذكر أن من بين الضحايا الفلسطيني أحمد محمود شتات من أبناء قطاع غزة بين الضحايا الـ 8 الذين قضوا في الحادثة والذين كشفت التحقيقات عن هويته صباح أمس ، فيما يزال خفر السواحل يبحث عن جثث 7 أشخاص فُقدوا بعد غرق القارب.

وشهدت الآونة الأخيرة هجرة الكثير من الشبّان من قطاع غزة باتجاه تركيا ودول أخرى تُمكّنهم من الوصول إلى أوروبا عبر طرق التهريب غير الآمنة، في سبيل البحث عن حياة كريمة، هرباً من ظروف الحصار الذي يفرضه الاحتلال الإسرائيلي على القطاع، وسُجّلت في صفوف هؤلاء الشبّان حالات غرق وموت وفقدان أثناء مُحاولتهم العبور إلى أوروبا.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة