قصف وإصابات بعد مظاهرات غضب في غزة رفضًا لـ "صفقة القرن"

السبت 01 فبراير 2020
متابعات _ بوابة اللاجئين الفلسطينيين

قطاع غزة

نفّذت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، مساء الجمعة 31 كانون الثاني/ يناير، وفجر اليوم السبت، غاراتٍ عدّة على مناطق متفرقة في قطاع غزة، بزعم الرد على صواريخ أطلقت من غزة تجاه المستوطنات.

وأفاد مراسل "بوابة اللاجئين الفلسطينيين"، بأن طائرات الاحتلال قصفت أرضًا خالية شمال شرق مدينة غزة، وقامت أيضًا بقصف أحد مواقع للمقاومة شمال مُخيّم النصيرات وسط القطاع.

وأعادت طائرات الاحتلال قصف موقع للمقاومة شمال مُخيّم النصيرات وسط القطاع بنحو خمسة صواريخ، بحسب مراسلنا.

في المقابل، قال مراسلنا: إن المقاومة الفلسطينية استهدفت موقع صوفا العسكري شرق رفح بعدد من قذائف الهاون، وبعد ساعات جدّدت قصف ذات الموقع بقذيفتي هاون.

ولاحقًا، قال المتحدث باسم جيش الاحتلال: إن "سلاح الجو قصف أهدافًا في قطاع غزة ردًا على إطلاق القذائف الصاروخية تجاه المستوطنات".

وكانت صافرات الانذار دوّت في مستوطنات عدّة بمحيط قطاع غزة، وبحسب وسائل إعلامٍ عبرية، فإن "ثلاثة صواريخ أطلقت من غزة تجاه المستوطنات".

وعصر الجمعة، أطلقت قوات الاحتلال نيرانها تجاه مجموعة من الشبّان شرقي مُخيّم جباليا شمال قطاع غزة، ما أدى إلى إصابة اثنين منهم نقلا إلى المستشفى الأندونيسي، ووُصفت جراح أحدهما بالخطيرة.

كما أطلقت قوات الاحتلال النيران تجاه الشبان شرق خانيونس ورفح، ما أدى إلى إصابة فلسطيني بجراح، في حين قالت جمعية الهلال الأحمر: إن طواقمها تعاملت مع 14 إصابة من بينها 10 بالرصاص الحي، وقعت خلال مواجهات مع قوات الاحتلال على طول الحدود شرق القطاع.

كما أطلقت مدفعية الاحتلال قذائف عدة تجاه مرصد وموقع للمقاومة شرقي مُخيّم البريج وسط قطاع غزة.

وكانت مظاهرات غاضبة خرجت بعد صلاة الجمعة في مناطق مختلفة في القطاع، وبعضها توجه إلى الحدود الشرقية رفضاً لإعلان الإدارة الأمريكية خطتها للتسوية  "صفقة القرن.

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد