آلية توزيع الغاز عبر البطاقة الذكية تعرقل وصوله إلى أهالي مخيّم النيرب

الجمعة 07 فبراير 2020
خاص

 

مخيم النيرب- حلب

يعاني أهالي مخيّم النيرب للاجئين الفلسطينيين في حلب شمالي سوريا، من انقطاع الغاز المنزلي عن منازلهم منذ أيّام، بسبب تأخّر توزيع مخصصات  الغاز المدعّم عبر البطاقة الذكيّة للأهالي بداية شهر شباط/ فبراير الجاري.

وينتقد أهالي المخيّم، الآليّة المعتمدة بتوزيع الغاز عبر شركة "تكامل" المنتدبة من قبل المؤسسة العامة للمحروقات للإشراف على توزيع الأسطوانات المنزلية على الأهالي بموجب البطاقة الذكيّة، نظراً للتأخّر في إبلاغ الأهالي عبر رسائل الهاتف بمواعيد الاستلام، وعدم شكول كافة المسجّلين في التوزيع.

وفي شكوى وردت لـ"بوابة اللاجئين الفلسطينيين" من أحد الأهالي، قال فيها إنّ الشركة المذكورة تتأخّر في  إبلاغ الأهالي بموعد التسليم، ما يضطر عدد من اللاجئين لشراء الأسطوانات من السوق السوداء بأسعار مرتفعة، متسائلاً عمّا إذا كان هذا الإجراء مقصوداً أم لا.

وأضافت الشكوى، أنّ منازل عديدة باتت بلا غاز، بانتظار إبلاغهم عبر شركة " تكامل" بموعد التسليم، في حين لا تمتلك تلك العائلات القدرة الشرائيّة لسد احتياجاتها من المادّة من السوق السوداء.

ويتراوح سعر أسطوانة الغاز المنزلي في سوريا، بين 3500 ليرة سورية و 4 الاف ليرة في السوق السوداء، فيما توفّرها الحكومة بمبلغ 2500 ليرة بالسعر المدّعم عبر البطاقة الذكيّة.

الجدير بالذكر، أنّ معظم مخيّمات اللاجئين الفلسطينيين في سوريا، تعاني من شحّ الغاز المنزلي، فضلاً عن المحسوبيات التي تتخلل عمليات توزيع أسطوانات الغاز المدعّم، ما حرم بعض العائلات في بعض المخيّمات من المادة الأساسية في المنازل منذ 4 أشهر في مخيّم الحسينية، إضافة إلى شكاوى متصاعدة في مخيّمات ريف دمشق وسواها.

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد