17 مصاباً بـ "كورونا" يتماثلون إلى الشفاء في بيت لحم، وتسجيل إصابة جديدة في سلفيت

الجمعة 20 مارس 2020
متابعات

 

فلسطين المحتلّة
 

قالت وزيرة الصحة الفلسطينية، مي كيلة، إنه "تم تسجيل إصابة جديدة بكورونا لمواطن فلسطيني من محافظة سلفيت قادم من باكستان."

كما أكدت، في مؤتمر صحفي، اليوم الجمعة 20 آذار/ مارس ، شفاء 17 مريضاً ممن كانوا في العزل بفندق "أنجل" ببيت لحم،  وكذلك شفاء 19 فلسطينياً من المخالطين للمصابين كانوا في الحجر الصحي.

وأضافت: "النتائج المخبرية للمرات الثلاث المتكررة، حسب بروتوكولات طبية عالمية أظهرت تماثل أولئك المصابين للشفاء، وبناء على توصية البروتوكولات العالمية سنقوم بالسماح للمرضى والمخالطين بالعودة إلى بيوتهم، مع ضرورة التزامهم الكامل بالحجر البيتي لمدة 14 يوماً".

وأشارت كيلة إلى أنه بعد شفاء 17 مصاباً بالفيروس، أصبح عدد المصابين بـ "كورونا" في فلسطين 31.

وأكدت أن فلسطين الآن بمرحلة احتواء فيروس "كورونا"، ويجب البقاء مستمرين قدماً في موضوع الحجر الصحي، مشددة على أنه "يتوجب على كل مواطن قادم إلى فلسطين أن يحجر نفسه 14 يوماً في المنزل، بشكل أخلاقي ووطني، فالمرض يفرض علينا ذلك من أجل الحد من انتشار كورونا".

وقالت، في رد على سؤال حول عدد أجهزة التنفس لدى الوزارة، إن الموجود حالياً 120 جهاز تنفس صناعي في المستشفيات الفلسطينية وجار العمل لمحاولة إيصالها إلى 250 جهازاً.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد