القنبلة تحتوي على 1500 شظيّة

الداخلية في غزة: كدنا أن نفيق على مجزرة مروّعة في مدرسة لـ "أونروا" بمُخيّم الشاطئ

الخميس 13 اغسطس 2020
قطاع غزة-متابعات/بوابة اللاجئين الفلسطينيين

قال المتحدث باسم وزارة الداخلية والأمن الوطني في قطاع غزّة إياد البزم، ظهر اليوم الخميس 13 آب/ أغسطس: إنّ "غزة كادت أن تفيق اليوم على كارثة مُحققة نتيجة القصف الإسرائيلي الذي استهدف مدرسة ابتدائية للأطفال تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في مُخيّم الشاطئ للاجئين غرب مدينة غزة، تضم حوالي ألف طفل".

وأوضح البزم في بيانٍ صحفي، أنّ "القنبلة التي استهدفت مدرسة "أونروا" تحتوي على 1500 شظية معدنية، وكل شظية منها كافية لقتل إنسان، وهي موجّهة بالليزر ونسبة الخطأ بها تكاد تكون معدومة".

وأكَّد البزم أنّ "ذات القنبلة التي سقطت على المدرسة اليوم، استخدمها الاحتلال في مجازر سابقة بحق شعبنا في قطاع غزة"، مُشددًا على أنّنا "أمام جريمة إسرائيلية جديدة بحق شعبنا الفلسطيني".

وطالب البزم في ختام بيانه، كافة "المؤسسات الدوليّة بالقيام بواجبها في لجم الاحتلال عن مواصلة جرائمه بحق شعبنا، وتوفير الحماية لأطفالنا والمنشآت التعليمية".

وفي السياق، نظّم عدد من الطلاب اللاجئين وقفة رافضة لما تعرّضت له مدرستهم في مُخيّم الشاطئ، إذ تجمّع الطلاب أمام المدرسة ورفعوا اللافتات المُطالبة بضرورة وقف جرائم الاحتلال بحق المنشآت التعليميّة.

6-1.jpg

6-2.jpg

6-3.jpg

من جهتها، استنكرت دائرة اللاجئين في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين "استهداف الاحتلال لإحدى مدارس أونروا"، ورأت أنّ "استهداف إحدى مدارس أونروا جريمة إسرائيلية جديدة تتطلب موقفاً جاداً من إدارة وكالة الغوث في ظل تكرار استهداف الاحتلال لمنشآتها".

كما طالبت الدائرة في بيانٍ لها، الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي "بتوفير حماية دولية لشعبنا الفلسطيني وأطفاله والمنشآت التعليمية من بطش وعدوان الاحتلال".

وعُثر صباح اليوم الخميس 13 آب/ أغسطس، على صاروخ إسرائيلي لم ينفجر داخل مدرسة ابتدائية تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في مُخيّم الشاطئ للاجئين الفلسطينيين غرب مدينة غزة، أطلقته طائرات الاحتلال الحربية فجراً، خلال عملية قصفها التي طالت مواقع عدة في القطاع بزعم الرد على إطلاق البالونات الحارقة تجاه المستوطنات.

وقال المستشار الإعلامي لوكالة "أونروا" عدنان أبو حسنة، بأنّ "إحدى مدارس وكالة الغوث في مُخيّم الشاطئ للاجئين تعرّضت لأضرار نتيجة الغارات الإسرائيليّة على قطاع غزة الليلة".

وأشار أبو حسنة خلال اتصالٍ هاتفي أجراه "بوابة اللاجئين الفلسطينيين"، إلى أنّ "وكالة أونروا فتحت تحقيقاً في الأمر، ويبدو أن هناك شيئاً لم ينفجر داخل المدرسة، كما أنّنا نعمل على حصر الأضرار في الوقت الحالي".

وأكَّد أبو حسنة خلال حديثه لموقعنا، أنّ "وكالة أونروا عقب الانتهاء من حصر الأضرار وإصدار تقرير بذلك ستُطالب بمُحاسبة كل المسؤولين عن هذا الأمر وتحميلهم المسؤولية الكاملة عمّا جرى".

وقصفت طائرات الاحتلال فجر اليوم عدّة مواقع للمقاومة الفلسطينية وأراضٍ زراعية في شمال وجنوب القطاع، وذلك بزعم الرد على تواصل إطلاق البالونات الحارقة من القطاع تجاه المستوطنات.

6-7.jpg
6-5.jpg
6-4.jpg

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد