إغلاق الأقسام الاستشفائية بمستشفى الهمشري في صيدا بعد تسجيل خمس إصابات بفيروس "كورونا"

الأحد 16 اغسطس 2020
لبنان-متابعات/بوابة اللاجئين الفلسطينيين

أعلن مدير مستشفى الهمشري في صيدا بلبنان د.رياض أبو العينين، اليوم الأحد 16 آب/ أغسطس، أنّ "الوضع داخل المستشفى ما زال تحت السيطرة وليس سيئاً"، مُؤكداً أنّ "هناك خمس إصابات مؤكّدة في أفراد الطاقم بفيروس "كورونا" وبعض الإصابات الغير مؤكدة والتي سنعمل على إعادة إجراء فحص PCR لهم".

وأكَّد د.أبو العينين في بيانٍ له وصل "بوابة اللاجئين الفلسطينيين"، على أنّ "هذه المخاطر هي من طبيعة عملنا حيث أننا قد نذرنا أنفسنا لعلاج ومساعدة المرضى من أبناء شعبنا، ونحن نعتز ونقدّر جهودكم وسنكون إلى جانبكم في طريق الشفاء من هذا الوباء".

وأعلن مدير مستشفى الهمشري أمام هذه المستجدات سلسلة من الإجراءات من أجل الحد من تفشي فيروس "كورونا"، إذ أعلن أنّه "سيتم إقفال كافة الأقسام الاستشفائية في المستشفى حتى صباح يوم الأربعاء الموافق في 19\08\2020 حيث ستقوم لجنة مكافحة العدوى بتعقيم كافة الأقسام بالمواد والطرق المعتمدة عالمياً".

وأشار إلى أنّه "سيُستثنى من هذا الاقفال قسم الطوارئ وقسم غسيل الكلى والأقسام المساعدة مثل قسم الأشعة والمختبر والتعقيم والصيدلية"، مُؤكداً أنّه "على كافة الموظفين الذين لم يخضعوا لفحص PCR الحضور يوم الثلاثاء الموافق 18\08\2020 في الفترة الصباحية لأخذ مسحة كي نعمل على إجراء الفحص، كما يطلب من كافة الموظفين الذين كانت نتائجهم غير مؤكدة الحضور لإعادة الفحص".

كما تقرّر بحسب بيان أبو العينين "حصر دخول المرضى من مدخل الطوارئ وعدم السماح لأي مريض بالدخول دون كمامة والقيام بإجراءات الفحص الروتينية، وعلى كافة الموظفين الالتزام بالتالي ليحمي نفسه وعائلته ومجتمعه".

وأكَّد أنّ "الدخول والانصراف من المستشفى سيكون من مدخل الإدارة ليصار إلى فحصهم فحص روتيني وتعقيمهم"، مُشدداً على ضرورة "الالتزام بمكان العمل وعدم التنقل بين الأقسام لأي سبب كان، وأخذ كافة الإجراءات الوقائية مثل لبس الكمامة والالتزام بالتباعد".

وفي ختام بيانه، شدّد أبو العينين على ضرورة "قيام كافة العاملين في مستشفى الشهيد محمود الهمشري الذين لم يخضعوا لفحص PCR بالحضور إلى المستشفى يوم الثلاثاء الموافق 18\08\2020 في الفترة الصباحية لأخذ مسحة كي نعمل على إجراء الفحص، كما يطلب من كافة الموظفين الذين كانت نتائجهم غير مؤكدة الحضور لإعادة الفحص".

يُشار إلى أنّه يوم أمس السبت سجّل مُخيّم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين بصيدا 3 إصابات جديدة بفيروس كورونا (كوفيد -19) في وقتٍ أكَّد فيه قائد ​القوة الفلسطينية​ المشتركة في المخيم العميد عبد الهادي الأسدي، إغلاق المحال التجارية والمؤسسات التعليمية وأماكن اللهو بشكل كامل ومنع التجمعات داخل المخيم للحد من تفشي الوباء.

وأشار الأسدي في حديث مع "بوابة اللاجئين الفلسطينيين"، إلى أنّ فريقاً من وزارة الصحة اللبنانية، وآخر من الدفاع المدني الفلسطيني، أجريا فحوصات لـ 115 شخصاً، تبيّن أن ثلاثة منهم مصابون بالفيروس.

وأضاف أن الإغلاق التام سيبدأ منذ يوم الإثنين المقبل، الموافق لـ 17 من شهر آب/أغسطس الحالي، ويستمر لخمسة أيام، بشكل مبدئي، داعياً أهالي المخيم إلى الالتزام التام بإجراءات وسبل الوقاية وعدم الخروج من المنازل إلى للضرورة القصوى حماية لسكان المخيم ولمنع تفشي الوباء.

يُذكر أنّ وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في لبنان أعلنت أول أمس الجمعة، تسجيل 11 إصابة جديدة بفيروس "كورونا".

وأوضحت "أونروا" في بيانٍ لها، أنّ "نتائج الفحوصات الإضافية التي أجريت في الأيام القليلة الماضية أظهرت أن 8 أشخاص إضافيين من اللاجئين الفلسطينيين أصيبوا في منطقتي صيدا وجمجيم، كما ثبتت إصابة 3 من موظفي "أونروا" في مُخيّمي البداوي وبرج البراجنة وفي منطقة صور".

وأضافت "أونروا": إنّه "وكإجراء احترازي ولمنع انتشار الفيروس، قررت الوكالة إغلاق مركزها الصحي في مُخيّم برج البراجنة وتعقيمه".

كما لفتت إلى أنه "واعتباراً من يوم الإثنين الموافق 17 آب/ أغسطس، سيعمل هذا المركز بفريقٍ صحيٍ واحد وسيستقبل فقط الحالات الطارئة وسيستمر بتقديم خدمات التطعيم وتقديم الأدوية للأمراض المزمنة".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد