جنود الاحتلال أعدموا الشاب الفلسطيني بدم بارد

استشهاد فلسطيني برصاص الاحتلال قرب باب حطة

الإثنين 17 اغسطس 2020
جنود الاحتلال أعدموا الشاب الفلسطيني بدم بارد
متابعات - القدس المحتلة

قالت مصادر فلسطينية: إن الشاب الفلسطيني الشهيد في القدس مساء اليوم هو أشرف حسن عطا الله هلسة من بلدة السواحرة الشرقية، وجثمانه ما زال مختطفاً من قبل الاحتلال. 

واستشهد الشاب الفلسطيني بعدما أطلق عليه جنود الاحتلال الصهيوني النار قرب باب حطة بالمدينة المقدسة، بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن. 
وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيان مقتضب: إن قوات الاحتلال منعت طواقمها من الدخول إلى محيط باب حطة لتقديم العلاج للشاب بعد إصابته برصاص الاحتلال.
وذكرت وسائل إعلام الاحتلال أن جندياً من قوات "حرس الحدود" التابعة لشرطة الاحتلال في القدس، أصيب بجراح متوسطة في صدره، جراء تعرضه للطعن. 
وأظهر شريط مصور الشاب الفلسطيني وهو ملقى على الأرض وينزف دون حراك، بعدما منع الاحتلال الطواقم الطبية من إسعافه.

 

جنود الاحتلال الصهيوني أطلقوا النّار على شاب فلسطيني بالقرب من باب حطة في #القدس المحتلة ومنعوا الطواقم الطبية من إسعافه حتى استشهد

Julkaissut ‎بوابة اللاجئين الفلسطينيين‎ Maanantaina 17. elokuuta 2020

 

WhatsApp Image 2020-08-17 at 23.24.08.jpeg
الشهيد مضرج بدمائه - الصورة نقلاً عن صفحة ميدان القدس 

كما أصيبت جراء إطلاق النار امرأة مقدسية في ذراعها ونقلت رويترز عن المرأة  قولها: إنها كانت تسير مع ابنتها في المكان، متجهتين إلى المسجد الأقصى حين بدأ الرصاص ينهال عليهما.

وقالت مصادر محلية: إن قوات الاحتلال الصهيوني أغلقت جميع أبواب البلدة القديمة للقدس وأبواب المسجد الأقصى، واعتدت على المقدسيين بالضرب، ما دفع المقدسيين إلى أداء صلاة العشاء خلف الأبواب الموصدة.
وأعلن جيش الاحتلال حالة استنفار في البلدة القديمة ومحيطها، فيما انتشرت أعداد كبيرة من قوات وشرطة الاحتلال في المنطقة.

WhatsApp Image 2020-08-17 at 23.28.40.jpeg
جنود الاحتلال اعتدوا على المقدسيين عقب ارتكابهم جريمة الإعدام - رويترز


 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد