"كورونا" يتزايد في مخيم برج البراجنة ولا التزام بتاتاً بالإجراءات الوقائية

الإثنين 24 اغسطس 2020
لبنان-متابعات/بوابة اللاجئين الفلسطينيين

بلغ العدد الإجمالي للمُصابين بفايروس "كورونا" في مخيّم برج البراجنة إلى 50 إصابة حتّى تاريخ اليوم الاثنين 24 آب/ أغسطس.

وبذلك يسجّل المخيّم، الواقع جنوبي العاصمة اللبناني بيروت، أعلى عدد إصابات بين المخيمات الفلسطينية في لبنان التي يتزايد فيها انتشار فيروس "كورونا"، إلا أنه في المقابل، من أقل المخيمات التزاماً بالإجراءات الوقائية.

هذا ما أكده عضو اللجنة الشعبية في المخيم، وعضو لجان العمل في المخيمات، أبو عمر الأشقر، في حديث مع "بوابة اللاجئين الفلسطينيين"، حيث قال إنه لا التزام بتاتاً بأي من الإجراءات الوقائية، فالمقاهي مفتوحة، والتجمعات مستمرة، والأعراس والمآتم لا تزال كسابق عهدها، بل إن الأغلبية الساحقة في المخيم لا ترتدي الكمامات كحد أدنى.

وفيما يتعلق بدور وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، أشار الأشقر إلى أن دورها يقتصر على التواصل هاتفياً مع من يشتبه بإصابته، وسؤاله عن العوارض التي يعاني منها، وفي حال استدعت الحالة مستشفى، تؤمن له ذلك، من دون متابعة يومية لأحوال المحجورين أو تقيم المعقمات والأدوية لهم أو حتى القيام بزيارات توعوية.

أما الفصائل، فتقول، بحسب أبو عمر، إنها عاجزة عن إجبار الناس على الالتزام بالإجراءات أو فرض الإغلاقات، وهكذا، بينما الإغلاق الكامل مفروض لـ 15 يوماً في لبنان، لا توجد أي إغلاقات داخل مخيم برج البراجنة.

وأوضح الأشقر، أن لجنة الطوارئ، المشكلة لمتابعة مجريات "كورونا" في المخيم، عملها تنسيقي بين "أونروا" والهلال الأحمر الفلسطيني والفصائل والمجتمع، وهي تعمل في الجانب التوعوي والإرشادي.

كما تسيّر بلدية برج البراجنة داخل المخيم سيارة فيها مكبرات صوت لتوعية الأهالي حول مخاطر "كورونا".

وفي حديث سابق مع "بوابة اللاجئين الفلسطينيين"، أكد قائد الدفاع المدني في مخيم برج البراجنة، محمد الهابط، أن الدفاع المدني انسحب من لجنة الطوارئ المشكلة لمتابعة تفشي فيروس "كورونا" بالمخيم بسبب "تقصير المعنيين".

وأوضح الهابط أن "أونروا" والمنظمات الصحية لا تتابع المصابين والحالات المحجورة في منازلها، كما أن التنظيمات داخل المخيم لا تقوم بواجباتها تجاه فرض إجراءات الوقاية ومنع التجمعات على الأرض.

وفي هذا السياق، أكد الأشقر أن جميع المخيمات الفلسطينية، وتحديداً برج البراجنة، تفتقد إلى خطة واضحة لمكافحة "كورونا"، والعمل فيها يقتصر على "ردة الفعل".

ودعا إلى حملة توعوية مكثفة داخل المخيم، وإلى قيام "أونروا" بدورها لناحية تقديم المعقمات ومتابعة المحجوزين.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد