المقاومة في غزة تهدد بالتصعيد في حال عدم إدخال المستلزمات الطبية لمواجهة "كورونا"  

الخميس 27 اغسطس 2020
قطاع غزة-متابعات/بوابة اللاجئين الفلسطينيين

أصدرت فصائل المقاومة الفلسطينيّة في قطاع غزة، اليوم الخميس 27 آب/ أغسطس، بياناً لها عقّبت فيه على التطورات الخطيرة التي تجري في القطاع إزاء انتشار فيروس "كورونا" داخل قطاع غزّة منذ يومين، في ظل تشديد الحصار من قِبل الاحتلال الصهيوني.

وحمَّلت الفصائل في بيانها الذي وصل "بوابة اللاجئين الفلسطينيين" نسخة عنه، كامل المسؤولية "للاحتلال الصهيوني عن حياة أبناء شعبنا"، مُؤكدةً أنّ "المقاومة لن تقف صامتة أمام هذا الحصار الظالم، فإذا لم يرفع الحصار ولم يتم ادخال كامل المستلزمات الطبية والمعيشية لمواجهة الجائحة، فلن نقبل بأن يُعاني شعبنا وحده، فسيرى العدو ومغتصبيه الصهاينة من بأسنا الشديد ما يثلج صدور قوم مؤمنين، وليسجل التاريخ ذلك".

كما طالبت فصائل المقاومة "السلطة الفلسطينية بتحمّل مسؤولياتها تجاه غزة وتوفير ما يلزم من مستلزمات طبية ومعيشية لمواجهة الجائحة التي باتت تنتشر في شوارع قطاع غزة".

ودعت"المؤسسات الحقوقية العربية والدولية لتأخذ دورها في دعم القضية الفلسطينية ونصرة شعبنا المظلوم، ولتتحمّل مسؤولياتها المتعلقة بحماية المدنيين وتوفير كل ما يلزم لمواجهة وباء كورونا وضرورة رفع الحصار الجاثم على صدور أهلنا في غزة".

وثمّنت الفصائل "الدور الكبير للجهات ذات العلاقة وعلى رأسهم وزارة الصحة والداخلية والتنمية الاجتماعية كرأس حربة للمواجهة والسيطرة وحماية شعبنا وتوفير مستلزماته الطبية والأمنية والاغاثية"، كما وجّهت التحيّة "لشعبنا على وعيه وحرصه في تنفيذ القرارات الصادرة من الجهات المختصة بتطبيق حظر التجول والتزام البيوت وذلك للمصلحة العليا لشعبنا واعطاء جهات الاختصاص المساحة الكافية لأداء المهام وحصر المصابين ونقلهم للعلاج لتجاوز هذه الأزمة قريباً".

وأعلنت وزارة الصحة في غزة، صباح اليوم الخميس، "إصابة أحد الطواقم الطبيّة بفيروس كورونا".

وسجلت أمس الأربعاء حالتا وفاة في مناطق من غير الأماكن المحجورة لأول مرة، وإصابة ما يقارب 25 مواطناً بفيروس كورونا.

يذكر أن سلطات الاحتلال الصهيوني شدّدت حصارها على قطاع غزة، ويأتي تهديد فصائل المقاومة بعد قرابة 16 يوماً من إغلاق معبر كرم أبو سالم المعبر التجاري الوحيد للقطاع أمام الوقود ومواد البناء، وهو ما انعكس على جدول توزيع الكهرباء التي تصل السكّان ثلاثة ساعات خلال الـ24 ساعة، وأكثر من أسبوعين على إغلاق البحر بشكلٍ كامل أمام الصيادين، في حين زعمت سلطات الاحتلال، إنّ "إغلاق المعبر يأتي في ضوء التوتر الحاصل في القطاع وتواصل إطلاق البالونات الحارقة تجاه المستوطنات".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد