الحر الشديد يحوّل السجون إلى أفران مشتعلة.. ودعوة للتدخّل وحماية الأسرى الفلسطينيين

السبت 05 سبتمبر 2020
متابعات/بوابة اللاجئين الفلسطينيين

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم السبت 5 سبتمبر/ أيلول، بأنّ "الأجواء شديدة الحرارة والرطوبة العالية حوّلت حياة الأسرى في مختلف سجون الاحتلال الإسرائيلي إلى جحيم خلال الأيام الماضية".

وقالت الهيئة في بيانٍ لها، إنّه "ومع دخول موجة الحر الشديد التي تجتاح البلاد منذ أكثر من أسبوع، أدى ذلك إلى مضاعفة معاناة الأسرى عشرات المرات، بسبب الحرارة والرطوبة، وقلة التهوية خاصة في السجون الصحراوية والساحلية، كالنقب، ونفحة، وعسقلان، والدمون، وجلبوع، وغيرها"، مُؤكدةً أنّه "في كثير من السجون لا تسمح إدارة المعتقلات للأسرى بشراء الهوايات، وتتعمَّد قطع المياه عنهم، وحرمانهم من الماء البارد، في أقسام العزل الانفرادي والزنازين الضيقة، بحيث تصبح ظروف الاحتجاز جهنمية".

كما أوضحت الهيئة أنّ "ذلك يتزامن مع انتشار الحشرات والقوارض في العديد من المعتقلات، ومراكز التوقيف القذرة، وعديمة النظافة، "كحوارة، وعصيون، والجلمة"، وانتشار الروائح الكريهة بداخلها".

يوم أمس الجمعة، أكَّد مركز فلسطين لدراسات الأسرى، أنّ "الأسرى في سجون الاحتلال يتعرضون هذه الأيام إلى ظروف صعبة وقاسية للغاية، في ظل موجة الحر الشديد التي تضرب المنطقة، حيث تحولت السجون إلى أفران مشتعلة كما وصفها الأسرى".

وحذَّر المركز في بيانٍ له، من "التداعيات السلبية على الأسرى في مثل هذا الظروف المناخية الاستثنائية، حيث يخشى من إصابة بعضهم بضربات شمس أو حالات إغماء نتيجة درجة الحرارة والهواء الساخن، ولا يوجد ما يخفّف عن الأسرى من وطأة هذا الحر سوى الماء الذي يبللون به ملابسهم بشكل مستمر ويرشونه على أرضيات الغرف والممرات وحتى على فراشهم".

ولفت المركز إلى أنّ "درجات الحرارة وصلت اليوم في سجن النقب الصحراوي إلى ما يزيد عن 44 درجة مئوية، الأمر الذي سبب معاناة متفاقمة لهم، ولم يستطيعوا الخروج إلى ساحات الأقسام أو الفورة، وهذه الأوضاع الصعبة تضاف إلى ظروفهم القاسية أصلاً نتيجة ممارسات الاحتلال القمعية، والعقوبات المفروضة عليهم".

ودعا المركز "المؤسسات الدولية إلى التدخّل لحماية الأسرى من تداعيات الأحوال الجوية، والتي تضاف إلى ممارسات الاحتلال التعسفية بحق الأسرى والتي تزيد من حجم معاناتهم وخاصة في هذه الظروف الاستثنائية مع انتشار جائحة كورونا".

وتشير آخر الإحصاءات إلى وجود أكثر من (750) معتقلًا مريضاً في سجون الاحتلال من بينهم (30) معتقل مصاب بالسرطان، وتزيد هذه الأجواء الحارّة للغاية من معاناة هؤلاء الأسرى.

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد