لماذا جرى حل القوة الأمنية في مخيم برج الشمالي؟

الأربعاء 09 سبتمبر 2020
لبنان-متابعات/ بوابة اللاجئين الفلسطينيين

قرر قائد قوات الأمن الوطني في مخيم برج الشمالي، طلال العبد، حل القوة الأمنية داخل المخيم.

ورفض العبد الإدلاء بأي تصريح، لكن مصادر "بوابة اللاجئين الفلسطينيين" داخل المخيم أشارت إلى أنّ القرار جاء بعد إفراج السلطات اللبنانية عن أحد مروجي المخدرات بعدما سلمته القوة الأمنية في مخيم برج الشمالي إليها.

ولم تكن هذه الحادثة هي الأولى من نوعها، بل تكررت على الرغم من أنّ الأشخاص الذين سُلموا، قُبض بحوزتهم مخدرات وعملات مزورة، وفق المصادر.

ودعا العبد، خلال رسالة قصيرة نشرها أمس الثلاثاء عبر تطبيق "واتس آب"، الأجهزة اللبنانية إلى "مراجعة اللجنة الشعبية ومكتب المختار في التواصل لأمور في المخيم من تبليغات أو أي أمور أخرى تتعلق بالأجهزة الأمنية اللبنانية".

10-1.jpg

ونشر العبد صوراً لمخدرات وعملات مزورة وجدت مع أحد الذي سلموا إلى الأجهزة اللبنانية، قبل أن تقوم الأخيرة بالإفراج عنه في اليوم نفسه.

10-2.jpg

 

10-3.jpg

 

10-4.jpg

وتشكّل آفة المخدرات في مخيّم برج الشمالي، إحدى المشكلات التي يعاني منها الأهالي، دفعت العديد من الشبّان لإطلاق تحرّك أهلي في تموز/ يوليو الفائت، بهدف تحشيد رأي عام شعبي ضد آفة المخدرات.

وحمّلت الحملة، الفصائل الفلسطينية في المخيم (فصائل المنظمة والتحالف) المسؤولية، بالدرجة الأولى، في وضع حد لهذه الظاهرة الخطيرة.

وطالبت في بيان لها، بتمكين القوة الأمنية وإعطائها الصلاحيات ورفع الغطاء عن أي عنصر أمني متورط مع التجار والمروجين، إلى جانب اعتقال المتورطين وتسليمهم للجهات اللبنانية مع دلائل تورطهم بالإتجار.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد