وقفة احتجاجية في مُخيّم جباليا رفضاً لتقصير وكالة "أونروا" بحق اللاجئين

الأحد 20 سبتمبر 2020
قطاع غزة-متابعات/بوابة اللاجئين الفلسطينيين

شارك عشرات اللاجئين اليوم الأحد 20 سبتمبر/ أيلول، في وقفةٍ رافضة لسياسات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" بحق اللاجئين وطريقة تعاملها معهم في ظل أزمة جائحة "كورونا".

ورُفع خلال الوقفة التي نظمتها لجنة اللاجئين في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اللافتات المنددة بسياسات "أونروا" تجاه اللاجئين في المُخيّمات، وهتفوا بالشعارات التي طالبت إدارة الوكالة للقيام بواجباتها والتخلّص من سياسة إدارة الظهر.

بدوره، دعا عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية بسام الكردي، إدارة "أونروا إلى ضرورة تحمّل مسؤوليتها الكاملة تجاه اللاجئين والمُخيّمات خدماتياً وصحياً واغاثياً وتشغيلياً في ظل الاوضاع المعيشية الصعبة وتداعيات جائحة كورونا".

وقال الكردي خلال الوقفة التي نّظمت في مُخيّم جباليا شمال القطاع، إنّ "هذه الوقفة الجماهيرية تأتي دفاعاً عن حقوق أبناء شعبنا وخاصة اللاجئين منهم والتي بدأت وكالة الغوث التنصّل منها تدريجياً وصولاً إلى اخلاء مسئوليتها الكاملة عن المُخيّمات دون أن ينتهي سبب وجودها وهو عودة كل اللاجئين إلى ديارهم التي تشردوا منها".

كما دعا الكردي "وكالة أونروا إلى ضرورة تغيير آليات توزيع المساعدات على اللاجئين في القطاع قياساً بعدد العائلات القليلة التي تم تسليمها المساعدات خلال الأيام الماضية مقارنة بالعائلات المستحقة، وبما يضمن تسليم السلة الغذائية بالكامل دون أي تقليص ووفق آلية توزيع سريعة".

وأكَّد خلال حديثه، على أنّ "السياسة المتبعة من قِبل إدارة الوكالة تؤكّد من جديد عن تبعيّة ماتياس شمالي مدير عملياتها في غزة إلى إدارة ترامب العدوانية وتساوقه مع مخططات صفقة القرن الهادفة إلى الاجهاز على وكالة أونروا كشاهدٍ دولي وتاريخي وقانوني على نكبة شعبنا الفلسطيني ومأساة وتشرّد اللاجئين من ديارهم".

وأوضح الكردي أنّ "عملية التوزيع للمنازل بهذه الطريقة الغير مدروسة سببت تزاحماً للمواطنين للاستفسار عن موعد استلام السلة الغذائية الخاصة بهم، وهذا يخالف الاجراءات الصحية والتباعد الجسدي المطلوب، كما أن بعض المواد التي تم تسليمها شارف تاريخ صلاحيتها على الانتهاء وخاصة الدقيق والحليب".

وجدّد الكردي دعوته إلى "ضرورة فتح العيادات بكامل طاقتها الطبيعية في ظل جائحة كورونا، فمن غير المعقول أن يتم فتح هذه العيادات بنصف طاقتها في الوقت الذي شعبنا بحاجة ماسة للعلاج والدواء"، مُعبراً عن رفضه "لاستمرار استخدام أسلوب الترهيب الوظيفي من قبل إدارة الوكالة مع الموظفين وخاصة أذنة المدارس والضغط عليهم للعمل في صحة البيئة داخل المُخيّمات".

ونشر "بوابة اللاجئين الفلسطينيين" في وقتٍ سابق تقريراً سلّط فيه الضوء على مناشدات عديدة خرجت من مختلف الأطياف السياسيّة والمجتمعيّة في قطاع غزّة طالبت وكالة "أونروا" بضرورة الإسراع في استئناف خدماتها وبشكلٍ فوري خاصة توزيع المواد الغذائيّة وتوزيع الأدوية على اللاجئين أصحاب الأمراض المزمنة، والأهم من ذلك كله تنظيف المُخيّمات التي قد تصبح خلال أيام مكاره صحيّة يكون خطرها أكبر من خطر فيروس "كورونا"، في حين حذَّرت بعض اللجان الشعبيّة في القطاع وكالة "أونروا" من انفجار المُخيّمات في وجهها في أي وقت.

7-4.jpg
7-2.jpg
7-3.jpg
7-1.jpg

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد