أهالي الموقوفين والمسجونين الفلسطينيين يعتصمون في عين الحلوة ونهر البارد

الإثنين 21 سبتمبر 2020
لبنان-متابعات/ بوابة اللاجئين الفلسطينيين

نظم أهالي السجناء والموقوفين الفلسطينيين في لبنان، اعتصاماً أمام شعبة حركة فتح في الشارع الفوقاني لمخيم عين الحلوة، يوم أمس الأحد 20 يلول/ سبتمبر، للمطالبة بتوفير الرعاية الصحية اللازمة لهم في ظل تفشي فيروس "كورونا" داخل السجون.

وشارك في الاعتصام حشد من الأهالي وممثلين عن الفصائل الفلسطينية الوطنية والإسلامية واللجان الشعبية وعدد من لجان الأحياء وفاعلين.

وحذرت أم نعيم، وهي والدة أحد المسجونين، من الأوضاع الصحية المزرية داخل السجون، خصوصاً في ظل انتشار وباء "كورونا" وعدم توفير إجراءات الوقاية اللازمة.

3-1.jpg

وطالبت بتعجيل المحاكمات وإقامة الجلسات، وإيجاد حل سريع للموقوفين والسجناء الذين قضوا مدة سجنهم وتخلية سبيلهم.

من جهته، طالب محمود أبوسويد، في كلمة ألقاها باسم فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، الدولة اللبنانية بالتدخل الفوري وتعجيل المحاكمات وتوفير كافة أنواع الرعاية الصحية السليمة للسجناء، وذلك من منطلق إنساني وأخلاقي وصحي وقضائي.

وأكد أن اللجان الشعبية، أنجزت ملفاً حول السجناء الفلسطينيين وتم تقديمه للمعنيين وهو يُتابع من خلال سفير السلطة الفلسطينية في لبنان، أشرف دبور، ومسؤول الساحة اللواء، فتحي أبو العردات.

بدوره، شدد عبد مقدح أبو بسام، في كلمة قوى التحالف الفلسطيني، على ضرورة متابعة ملف السجناء الفلسطينيين من خلال المرجعيات السياسية الفلسطينية دون مماطلة بسبب انتشار فيروس "كورونا" داخل السجون.

3-2.jpg

ودعا القيادة السياسية الفلسطينية إلى إعداد برنامج لمتابعة ملف السجناء ومساعدتهم عند خروجهم من السجون بدفع الغرامات، لأن الكثير من الأهالي لا يملكون إلاجزءاً قليلاً من قيمة المبالغ التي تتوجب عليهم.

وبالتزامن مع الاعتصام، قطع أهالي السجناء في سجن رومية، الشارع العام في مخيم نهر البارد ونظموا اعتصاماً أمام التعاونية بعد تأكيد تزايد عدد الإصابات بالفيروس داخل السجن، وللمطالبة بالإفراج عن أبنائهم.

3-3.jpg

يذكر أن أمين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان، فتحي أبو العردات، تعهد بالعمل وبذل الجهود من أجل التعجيل بمحاكمات الموقوفين الفلسطينيين في السجون اللبنانية، خلال لقاء جمعه بوفد من أهالي السجناء، يوم الأربعاء الماضي.

وأبلغ أبو العردات أهالي السجناء بأنه، وقيادة حركة فتح ومنظمة التحرير الفلسطينية، يتابعون هذه القضية عن كثب مع الجهات المعنية، وسوف يقومون بتقديم المساعدة الممكنة وتأمين كمية من الكمامات والأدوية اللازمة.

وكان "بوابة اللاجئين الفلسطينيين" أعد تقريراً حول أوضاع المساجين والموقوفين الفلسطينيين، وتضمن تحذيرات من أن فيروس "كورونا" بات يهدد 350 سجيناً وموقوفا فلسطينيا في سجن رومية.

وناشد مجاهد دهشة، شقيق الموقوف الفلسطيني عبدالإله دهشة، المريض بالقلب والمصاب بفيروس "كورونا"، الصليب الأحمر الدولي والهلال الأحمر الفلسطيني وجمعيات حقوق الإنسان ونقيب المحامين في لبنان، بالتدخل السريع لإنقاذ أخيه.

فيما طالب مدير المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان (شاهد)، محمود حنفي بـ "تسريع محاكمة الموقوفين أو إصدار عفو عام عاجل عن جميع الموقوفين والسجناء الذين لم تتلطخ أيديهم بالدماء"، وذلك لاستدراك الوضع الصحي الخطير، وعدم الوقوع في مشاكل صحية كبيرة.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد