وفد أممي يطلع على أعمال إعادة إعمار مخيم نهر البارد

الخميس 08 أكتوبر 2020
بوابة اللاجئين الفلسطينيين

اطلعت، نائب المنسق الخاص للأمم المتحدة ومنسقة الشؤون الإنسانية في لبنان نجاة رشدي ، على سير أعمال إعادة الإعمار في مخيم نهر البارد، يوم أمس الأربعاء، برفقة هيلينا مازارو، نائب مدير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية(OCHA) ومدير شؤون وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في لبنان، كلاوديو كوردوني.

​وأوضح بيان صادر عن "أونروا"، أن الوفد جال على المساكن المؤقتة واطلع على الظروف الحياتية الصعبة التي ما يزال النازحون يعيشونها.

[oi[.jpg

كما التقى باللجنة الشعبية وممثلي المؤسسات المحلية والحراكات وناقش معهم الأوضاع المعيشية والتحديات التي يواجهها أهل المخيم، خصوصاً في ظل أزمة "كورونا" والأزمة الاقتصادية والأزمات الأخرى التي يواجهها لبنان.

وأكدت رشدي على "دعم أسرة الأمم المتحدة للأونروا ووقوفها إلى جانبها لكي تتمكن من أداء مهامها في هذه الظروف الصعبة ومساعدتها في حشد التمويل اللازم للتخفيف من معاناة اللاجئين الفلسطينيين وصون حقوقهم وكرامتهم".

[ioo[.jpg

بدوره، أشار كوردوني إلى دقة الوضع الصحي والاقتصادي في ظل جائحة "كورونا"، مشدداً على ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية للحد من انتشار الفيروس.

ولفت إلى أن الوضع المالي للوكالة صعب للغاية، ولكن على الرغم من كل التحديات المالية ستواصل "أونروا" جهودها في حشد التمويل اللازم لكي تتمكن من الاستمرار بتقديم خدماتها للاجئي فلسطين وتقديم مساعدات إضافية مثل المساعدات الإغاثية النقدية، وفق قوله.

كما أكد أن إكمال إعادة إعمار مخيم نهر البارد سيبقى يحظى بأولوية في جهود الوكالة لحشد التمويل على أعلى المستويات.

iio.jpg

وتأتي هذه الزيارة بعد نحو أسبوع من إعلان الفصائل واللجان الشعبية في الشمال فشل اجتماعها مع "أونروا" المتعلق بمشروع إعادة إعمار مخيم نهر البارد.

وعقدت الفصائل واللجان يوم الجمعة الماضي اجتماعاً مع مدير مشروع إعادة إعمار مخيم نهر البارد، جون وايت، بحضور مدير "أونروا" في منطقة الشمال أسامة بركة، ونائبته سناء أبو خرج.

وقال الوفد المكلف من الفصائل واللجان الشعبية، في بيان عقب الاجتماع، وصل "بوابة اللاجئين الفلسطينيين" نسخة عنه، إن جون وايت لم يقدم أي حل للمشاكل العالقة.

وحمّل إدارة "أونروا" "كامل المسؤولية عما قد تؤول إليه الأمور من انفجار مجتمعي ستكون الفصائل واللجان الشعبية إلى جانب أبناء شعبنا في المواجهة المفتوحة القادمة".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد