خيار التعلّم عن بعد سيكون صعباً

أبو هولي: مؤتمر دولي للمانحين لدعم وكالة "أونروا" مطلع العام 2021 المقبل

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020
متابعات/بوابة اللاجئين الفلسطينيين

أعلن رئيس دائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير الفلسطينية أحمد أبو هولي، اليوم الثلاثاء 20 أكتوبر/ تشرين الأول، عن "وجود اتفاق لعقد مؤتمر دولي للمانحين مطلع العام المقبل 2021 من أجل توفير دعم مالي ثابت لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين – أونروا".

وأوضح أبو هولي في تصريحٍ لإذاعة صوت فلسطين الرسمية، أنّه "تم الاتفاق على عقد المؤتمر والشروع بالتحضير له خلال الحوار الاستراتيجي الذي عقد الخميس الماضي بدعوة من الأردن والسويد"، لافتاً إلى أنّ "الحوار الاستراتيجي، الذي شارك فيه كبار المانحين الرئيسيين لأونروا على مستوى وزراء الخارجية أسفر عن تقديم مساهمة مالية جديدة بقيمة 23 مليون يورو من المملكة المتحدة والكويت".

وبيّن أبو هولي أنّه "سيتم البحث في مؤتمر المانحين المزمع مطلع العام المقبل إمكانية توفير موازنة مالية لأونروا لمدة عامين كاملين بغرض ضمان استقرار أوضاعها المالية، ويتم بذل جهود مكثفة لمساعدة أونروا في سد العجز المالي، الذي تعانيه لما تبقى من العام الجاري بعد أن انخفض العجز إلى مبلغ 107 ملايين يورو".

وأكَّد أبو هولي خلال حديثه، على "الحاجة إلى تكاتف عربي ودولي لدعم ميزانية أونروا من أجل تمكينها من الوفاء بالتزاماتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمسة، خاصةً أنّ مليون و400 ألف لاجئ فلسطيني في قطاع غزة بحاجة ماسة لزيادة المساعدات الغذائية، التي تقدمها أونروا بفعل تداعيات الحصار الإسرائيلي وأزمة مرض فيروس كورونا".

كما قال إنّ "معالجة العجز المالي في ميزانية أونروا لا يجب أن يكون على حساب الخدمات المقدمة للاجئين"، داعياً "وكالة أونروا إلى عدم اتخاذ أي خطوات لتقليص مساعداتها".

 

خيار التعلم عن بعد سيكون صعباً

وأضاف أبو هولي، إنّ "الاتجاه إلى خيار التعلّم عن بعد في مدارس قطاع غزة سيكون صعباً؛ في حال انتشر فيروس كورونا في المدارس؛ بسبب حالة الفقر وعدم امتلاك الطلبة للأجهزة الذكية، إضافة إلى الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي في القطاع"، لافتاً إلى أنّ "العام الدراسي الجديد في قطاع غزة سيبدأ بعد أيّام، وسيتوجه 284 ألف طالب وطالبة إلى 287 مدرسة، ولكن خيار التوجه الى التعلم عن بعد سيكون صعباً للغاية".

وبشأن التبرع الياباني الجديد لوكالة "أونروا"، قال أبو هولي، إنّ "اليابان تبرّعت بأربعة ملايين و300 ألف دولار لتقديم المساعدات لمليون و400 ألف لاجئ في قطاع غزة وجاء هذا التبرع في توقيته المناسب، بسبب زيادة معدل الفقر جراء انتشار كورونا، والحصار المفروض على القطاع".

وشدّد أبو هولي على "استمرار الأزمة المالية في ميزانية "أونروا" بفعل الاستهداف الأميركي لها، ويقدر بـ 107 ملايين دولار".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد