استمرار إغلاق مدارس مُخيّم بلاطة بسبب التوتر في المُخيّم

الإثنين 02 نوفمبر 2020
الضفة الغربية المحتلة-متابعات/ بوابة اللاجئين الفلسطينيين

أعلنت اللجنة الشعبية لخدمات مُخيّم بلاطة للاجئين الفلسطينيين في نابلس بالضفة المحتلة، عن "استمرار إغلاق مدارس مجمع مُخيّم بلاطة لليوم الاثنين".

وأوضحت اللجنة في بيانٍ لها، أنّه "سيستمر تقييم ومتابعة الوضع بالتنسيق بين وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" ولجنة الخدمات في المُخيّم".

كما أفادت مصادر محلية، بأنّ الأجهزة الأمنية اقتحمت عشرات المنازل في المُخيّم واعتقلت شابين من عائلة حشاش، ومن ثم انسحبت من أغلب مناطق المُخيّم.

مساء أمس الأحد، أغلق شبّان غاضبون شارع القدس بمدينة نابلس؛ في أعقاب التوتر المستمر في مُخيّم بلاطة على خلفية مقتل الشاب حاتم أبو رزق وإصابة آخرين.

وعلى مدار اليومين الماضيين، شهد المخيم شجار عنيف بين عائلتي "أبو رزق" و "أبو حاشية" تخلله استخدام الأسلحة الرشاشة والعبوات الناسفة، الأمر الذي أدى لمقتل الشاب حاتم أبو رزق وإصابة أربعة آخرين.

وقال رئيس لجنة الخدمات الشعبية في مخيم بلاطة عماد زكي في بيانٍ له، إنّ "اللجنة تواصل جهودها لإنهاء حالة الخلاف ووقف العنف داخل المُخيّم"، لافتاً إلى أنّ "اللجنة حققت تقدماً كبيراً في جهودها، ولا تزال الاتصالات مع كل الأطراف مستمرة".

يُذكر، أنّ الإشكالات الداخليّة في مخيّم بلاطة، حالة كثيراً ما تتكرر بين الأطراف السياسية، ولا سيّما جناحي حركة "فتح" سواء التابع لمحمد دحلان أم تنظيم "فتح المركزية" ويذكر منه اشتباك حدث في شباط/ فبراير الفائت، حين جرى إطلاق النار على مقر لحركة " فتح" على خلفية انتخابات اللجنة التنظيمية للتنظيم.

يُعتبر مُخيّم بلاطة للاجئين الذي يقع في المنطقة الشرقية من نابلس، من أكبر مُخيّمات الضفة المُحتلّة من حيث عدد السكان، حيث تجاوز عددهم (23) ألف لاجئ مُسجّل لدى وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، يعيشون على مساحة قرابة ربع كيلو متر مربع، وكثافة سكانية خانقة، انعكست وظروف أخرى على مناحي حياة الأهالي في المُخيّم.

1-1.jpg

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد