"أونروا" في لبنان تعلن استئناف العام الدراسي يوم الإثنين المقبل

السبت 28 نوفمبر 2020
متابعات

أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في لبنان استئناف العام الدراسي 2020-2021 يوم الإثنين المقبل، 30 تشرين الثاني/نوفمبر، عبر اعتماد الطريقة المدمجة.

وأكدت في بيان أصدرته أمس الجمعة، أن جميع المدارس التابعة لها ستنفذ الإجراءات الوقائية اللازمة وفقاً لمعايير منظمة الصحة العالمية وبالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم العالي، على أن يتضمن ذلك اعتماد التباعد الجسدي وتوفير مواد تعقيم اليدين والكمامات، والتهيئة الجيدة والتدابير الوقائية الأخرى.

وشددت على أنها "لن تتساهل إطلاقاً في ما يتعلق بصحة الطلاب أو الموظفين أو المجتمع ككل، وسوف تتخذ الترتيبات اللازمة لضمان التنفيذ التام للإجراءات الصحية الوقائية".

وأوضحت أنه سيتم استدعاء معلمين مياومين "بحسب الحاجة ووفقا لمعايير الوكالة"، وسيداومون اعتباراً من 30 تشرين الثاني/ نوفمبر جنباً إلى جنب مع المعلمين الحاليين، موضحة أنه إذا كانت هناك حاجة لمزيد من المعلمين بناء على العدد النهائي للطلاب الذي تم التأكد منه مؤخراً وما تلاه من تشكيلات صفية، فإن الوكالة ستتخذ الإجراءات المناسبة لتعيينهم.

ولفتت الوكالة إلى أنه تم توفير الكتب المدرسية على قدر استطاعتها نظراً إلى أن هناك مشاكل في مشتريات الكتب والمواد التعليمية بسبب الأزمة في لبنان ككل، لكنها أشارت إلى أنها تعمل على التغلب على هذه العقبة من خلال تأمين الكتب المدرسية المتوفرة لديها، كما أنه لا يزال هناك بعض النواقص في المدارس من كتب وقرطاسية، إلا أنه يجري العمل على تحديدها من أجل تأمينها.

 

عدم التمكن من توفير تمويل لموظفي الدعم

وفي ما يتعلق بموظفي برنامج الدعم الدراسي ، قالت "أونروا" في بيانها إنه "على الرغم من الجهود المكثفة في الأشهر والأسابيع القليلة الماضية، لم تتمكن الأونروا للأسف من توفير تمويل إضافي للمشروع من أجل تمديد عقودهم الى ما بعد كانون الأول/ديسمبر 2020 وهو تاريخ انتهاء عقودهم".

وتابعت: "وبينما نواصل جهودنا لإيجاد تمويل هذا المشروع حتى تتمكن الأونروا من تمديد فترة عمل معلمي الدعم الدراسي إلى ما بعد كانون الأول/ديسمبر 2020 في خضم أزمة مالية شاملة تعاني منها الوكالة، فقد اضطررنا لاتخاذ هذا القرار المؤلم وهو إعطاء 217 موظفا إشعارا مدته شهر واحد بحسب القانون يبدأ اعتباراً من 1 كانون الأول/ديسمبر.

وأبدت الوكالة أسفها لهذا القرار، مشيرة إلى أنها ستواصل "بذل قصارى جهدها لجمع تمويل إضافي".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد