"كهرباء درعا" تُصلح بعض كابلات المخيّم بعد 10 أشهر من تقديم طلب اليها

الثلاثاء 05 يناير 2021
خاص/بوابة اللاجئين الفلسطينيين

أنهت مؤسسة كهرباء درعا، عملية إصلاح بعض الكابلات الكهربائيّة في مخيّم اللاجئين الفلسطينيين جنوب المدينة، وذلك في إطار ورشة استمرّت لـ 3 أيّام، بعد تقديم الأهالي طلباً موقعاً بالأسماء منذ نحو 10 أشهر حسبما أفاد مراسل " بوابة اللاجئين الفلسطينيين".

وأضاف المراسل، أنّ الاستجابة جاءت نتيجة جهود ومتابعات حثيثة من قبل الأهالي وزيارات متعددة لمؤسسة الكهرباء، لغرض إطلاعها على الواقع الكهربائي في المنطقة، حيث أنّ المخيّم ما تزال فيه بعض الشبكات كهربائيّة الصالحة، الّا أنّ أجزاء منها تعاني من تقطعات وهريانات نتيجة العمليات الحربيّة سابقاً، ما يؤدي إلى احتراق توصيلاتها نتيجة الحمل الزائد خلال فصل الشتاء.

ولفت مراسلنا إلى أنّ ورشة الإصلاح شملت 3 حارات في المخيّم، واستفادت منها نحو 150 عائلة، مشيراً إلى أنّ الكابلات الرئيسيّة التي تغذّي المخيّم بحاجة إلى إصلاح، وهو ما ناشد الأهالي مراراً  مؤسسة الكهرباء ووكالة " أونروا" للنظر في موضوعها، نظراً لحاجة الأهالي لاستخدام الطاقة الكهربائيّة في ساعات التغذيّة لأغراض التدفئة والطهو نتيجة شحّ الغاز المنزلي والمحروقات.

وحول واقع التغذية الكهربائيّة في المخيّم، قال مراسلنا: إنّ مخيّم اللاجئين الفلسطينيين من الأماكن المظلومة في الإمداد الكهربائي أسوة بمعظم مناطق جنوب المدينة، حيث لا يستفيد الأهالي من التغذية سوى ساعتين فقط من أصل ساعتين ونصف، موضحاً أنّ التغذية المفترضة وفق الجدول أن تكون ساعتين ونصف مقابل 4 ساعات قطع.

ويشتكي أهالي المخيّم، من بطؤ عمليات إصلاح وإعادة تأهيل الخدمات، وذلك بعد مرور أكثر من عامين ونصف العام على انتهاء العمليات الحربيّة اثر اتفاق التسوية الذي عُقد في حزيران/ يونيو 2018، في وقت تزداد فيه حاجة الأهالي المهجّرين للعودة إلى منازلهم، حيث يحول الانهيار الخدمي والدمار الواسع دون ذلك، في وقت تتواصل فيه المناشدات لوكالة " أونروا" و " الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب" للتدخّل من أجل الاسراع في إعادة التأهيل.

ويسكن في مخيّم درعا، نحو 750عائلة استطاعوا العودة إلى منازلهم من أصل 13 ألفاً، في حين تشهد أحياء المخيّم عودة متواصلة للأهالي، الذين غالباً ما يعاودون الخروج منه بسبب عدم قدرتهم على ترميم البنى التحتيّة لمنازلهم، في ظل واقع الفقر والبطالة وغياب الدعم المادي من وكالة " أونروا" والجهات المعنيّة إزاء إعادة تأهيل المنازل المدمّرة.

 

ebf77e3c-f97f-42ef-820a-c2a45a9d3949.jpg
db289b56-f48c-4314-a72b-e71ffada8ef7.jpg
bb69a563-0f95-4458-ba94-3550176743d4.jpg
c97230c8-ed24-4b05-8e81-b9e4984731de.jpg
9828d26e-c2a2-43d8-b78b-488257a6e58e.jpg
البث المباشر

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد