20 إصابة " كورونا" بين أطفال مخيّم البص ودعوة لإغلاق أماكن اللعب والتجمّع

السبت 27 فبراير 2021
خاص/ بوابة اللاجئين الفلسطينيين

سُجَلت خلال أسبوع، 20 إصابة جديدة بفايروس "كورونا" لأطفال فلسطينيين من مخيم البص و5 أخرى لأطفال فلسطينيين يعيشون في  ضواحي المخيّم، بمدينة صور جنوب لبنان.

وناشدت خلية الأزمة لمواجهة وباء "كورونا" في المخيّم اليوم السبت 27 شباط/ فبراير، جميع المؤسسات المعنية بما فيها مكتب وكالة "أونروا"، جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، واللجنتين الشعبية والأهلية، من أجل مساعدة أطفال المخيم المصابين ب "كورونا".

واستنكر مسؤول خلية الأزمة، عبد الحليم أبو عيّاش، عبر "بوابة اللاجئين الفلسطينيين"، وجود 20 طفلاً مصاباً، أعمارهم لا تتعدى الـ 13 عاماً، من بينهم أطفال بعمر السنتين، من أصل 51 حالة نشطة في عموم المخيم حالياُ.

وأرجع سبب إصابات العديد من الأطفال، إلى التجمعات التي تحصل في نوادي الأطفال ومحلات الإنترنت التي تزيد خطر تعرض الأطفال للإصابة.

المصابون تظهر عليهم عوارض جديدة لم تشهدها الكوادر الطبية من قبل

 

ويشهد بذلك مخيم البص، ارتفاعاً ملحوظاً بأعداد الإصابات نسبة لعدد سكانه، في حين أنّ الوباء فيه كان تحت السيطرة خلال الفترة السابقة.

ويظهر على المصابين حالياً عوارض جديدة، لم تشهدها الكوادر الطبية من قبل، وبالتالي يُصعب التعامل معها، حسبما أشار أبو عيّاش.

وأضاف لـ "بوابة اللاجئين الفلسطينيين"، أنّ وضع الأطفال جيّد نسبياً، لافتاً إلى أنّ مستشفى الهمشري قد وعد بإحضار طبيب أطفال وإجراء جولة ميدانية في المخيم مع بداية الأسبوع المقبل، عقب أن ينتهي من جولته في مخيم برج البراجنة في العاصمة بيروت، وذلك بعد أن عُرض الوضع على الطاقم الطبي للمستشفى بمدينة صيدا.

وطالب أبو عياش، المعنيين في المخيم، مساعدة عوائل الأطفال مادياً، نظراً لظروفهم المعيشية الصعبة أولاّ ولارتفاع كلفة متطلباتهم وحاجتهم كأطفال يعانون من الفايروس.

كما طالب بتوزيع المعونات بشكل عادل على كافة مصابي "كورونا" في المنطقة، وناشد اللجنة الشعبية إيجاد حلّ للتجمّعات، وخصوصاً محلات الانتنرت ونوادي الأطفال.

وأشار، إلى وجود بينها 9 مصابين من فلسطينيي سوريا، ضمن عائلات فلسطينة مهجّرة من  سوريا في محيط المخيّم بجانب مستشفى حيرام، في حين أنّ الوضع بدا مستقراً في تجمع نهر السامر المحاذي لمخيم البص، بعد أن خلت منطقة المدينة الصناعية المقابلة للمخيّم تماماً من حالات "كوورنا" وتم تعقيمها بالكامل، بحسب أبو عيّاش.

يأتي ذلك في ظل ارتفاع مضطرد لمصابي "كورونا" في صفوف اللاجئين الفلسطينيين عموماً في لبنان، وبلغ عدد المصابين في مخيم البص 87 حالة منذ بداية الشهر الجاري وحتى اللحظة.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد