عطل في مياه الشرب بمخيّم جرمانا يحرم عدّة أحياء منها ومناشدات لإصلاحها

الإثنين 19 يوليو 2021
متابعات/بوابة اللاجئين الفلسطينيين

تشهد عدّة حارات وشوارع في مخيّم جرمانا للاجئين الفلسطينيين في ريف العاصمة السوريّة دمشق، انقطاعاً لمياه الشرب منذ خمسة أيّام، بسبب عطل في إحدى مضخّات المياه.

وحُرمت أحياء البلاط، والحارات المحاذية لجامع الرحمن من المياه، وسط انعدام القدرة على تأمين مصادر بديلة عبر صهاريج التعبة، في ظل ارتفاع الأسعار وبلوغ سعر المتر المكعّب الواحد أكثر من 2500 ليرة سوريّة، حسبما أكّد  أحد سكّان المخيّم "ابو تيسر فارس" لـ " بوابة اللاجين الفلسطينيين".

وأشار اللاجئ، إلى أنّ تعبة المياه عبر الصهاريج، صارت لمن يمتلكون قدرات ماديّة كبيرة، معتبراً أنّها مصروف آخر يتطلّب مرتّباً شهريّاً خاصّاً، إذا ما اعتبرنا أنّ كل عالة تحتاج إلى تعبة خزاناتها مرّة كل  4 أيّام على الأقل، في حال رشّدت استخدامها للحد الأدنى.

وانتشرت عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بنقل أخبار المخيّم، مناشدات منذ 16 من الشهر الجاري، مناشدات بضرورة إصلاح العطل، ولكن دون استجابة تذكر حتّى اللحة وفق ما أفاد "فارس"، الذي ناشد بدوره "الهئية العامة للاجئين الفلسطينيين العرب" بالتدخل العاجل وإصلاح العطل، وخصوصاً في ظل ارتفاع درجات الحرارة، وارتفاع نسبة استهلاك المياه.

7-1.jpg

 

ويعاني مخيّم جرمانا، الذي يشهد اكتظاظاً سكّانيّاً عاليّاً، بفعل استقباله الاف النازحين عن مخيّم اليرموك والمخيّمات المنكوبة خلال السنوات الفائتة، من أزمات خدميّة ومعيشيّة كبيرة،  انتشار البطالة، وارتفاع في أجرة  المنازل ، بالإضافة لأزمات خدميّة كانقطاع الماء الغاز والمازوت والكهرباء، بالتوازي مع أزمة شاملة تشهدها البلاد.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد