صورة الطفل يزن أحد أبناء مخيم اليرموك

لاجئون فلسطينون سوريون موضوع معرض لمصوّر هولندي في بروكسل

الجمعة 23 يونيو 2017
صورة الطفل يزن أحد أبناء مخيم اليرموك
خاص - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

بروكسل - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

تقرير: مصطفى بيطاري

أفتتح في العاصمة البلجيكيّة بروكسل في 17 من حزيران الجاري، المعرض السنوي للتصوير الفوتوغرافي " نارافي" في إحدى قاعات بلدية العاصمة، والذي ستستمر فعالياته حتّى يوم غد السبت 24 حزيران، بمشاركة نحو 26 مصوّر فوتوغرافي من بلدان أوروبيّة متعددة.

الجديد ضمن فعّاليات المعرض لهذا العام، ما قدمّه الفنان الهولندي كورت فان اس، في زاويته الخاصة من المعرض، حيث تناول كورت قضيّة اللاجئين لتكون موضوعاً لزاويته بعنوان " القادمين الجدد" خصص فيها المصوّر موضوعين من أصل ستّة مواضيع، عن لاجئين فلسطينيين سوريين من مخيّم اليرموك للاجئين في دمشق.

كما أنّ الملفت في معرض كورت، هو عدم إكتفائه بعرض وجوه اللاجئين بصور صامتة فقط،  إنّما أتاح للجمهور، الإستماع  إلى مقابلات أجراها  كورت مع أبطال معرضه، أي مكّن المتلقين ببساطة من رؤية العمل الفوتوغرافي، وسماع تفاصيل عن الشخصيّة التي في الصورة من خلال مقابلة صوتية.

أمّا الموضوع الأبرز الذي استحوذ على أهميّة مميزة في المهرجان من قبل المتلقين، هو شخصيّة الطفل الفلسطيني يزن من أبناء مخيّم اليرموك، الباغ من العمر 12عاماً، وهو من الجيل الذي ترعرع خلال سنوات الحرب في المخيّم، ولاجئ حاليّاً في هولندا منذ عام ونصف العام، حيث كانت أجوبته على أسئلة كورت، لافتة للجمهور من حيث الوضوح  والمباشرة في التعبير، كإجابته على سؤال هل أنت سعيد في هولندا؟ فأجاب يزن " نوعاً ما سعيد لكنّي أشتاق إلى المخيّم".

وفي سؤاله عمّا اذا قد تعرّض لمواقف عنصرية في هولندا، أجاب يزن " نعم تعرضت لكن ذلك لا يهمني، لاني قدمت إلى هولندا مجبراً لا مخيّراً، وأتمنى العودة إلى مخيّم اليرموك بأقرب وقت".

وأما  المصوّر كورت،  فقد علّق على معرضه لـ"بوابة اللاجئين الفلسطينيين" قائلاً : "إنّ هذا المعرض قد أثّر بكل نماذج أعماله" مضيفاً أنّ قد سُعد كثيرا بهذا المشروع وسيتوسع به أكثر في السنة القادمة.

وأوضح كورت للبوابة، أنّ هدفه من تناول اللاجئين كموضوع لمعرضه، هو توضيح صورة اللاجئ الحقيقة ومعاناته في أوروبا وقدر انفتاحه وفعاليته بالمجتمع.

 يشار إلى أنّ المعرض قد حضي بجمهور كبير من الحضور، وبإنطباعات إيجابيّة لخّصها أحد الحاضرين المختصّين لـ" بوابة اللاجئين الفلسطينيين" بأنه ساهم في نقل  صورة صحيحة لمجتمع اللاجئين، كما أنّ فكرة سماع مقابلات صوتية مع صور الشخصيات المعروضة بالمعرض، قد أثّر بشكل إيجابي على آراء الحضور بالمواضيع التي تناولها المعرض.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد