السبت 19 أكتوبر 2019
خبر: الاحتلال يُساوم على جثمان الفلسطيني فادي البطش
الاحتلال يُساوم على جثمان الفلسطيني فادي البطش
الكيان الصهيوني | 2018-04-22 | وكالات-بوابة اللاجئين الفلسطينيين

فلسطين المحتلة-بوابة اللاجئين الفلسطينيين

قال وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان أنّهم لن يسمحوا بنقل جثمان المهندس الفلسطيني فادي البطش إلى قطاع غزة، من أجل المساومة على استعادة جثث جنود الاحتلال الذين أسرتهم المقاومة في غزة.

جاء ذلك في حديث إذاعي صباح الأحد 22 نيسان/ابريل، قال فيه ليبرمان "لن نسمح بنقل جثمان المهندس من ماليزيا لدفنه في قطاع غزة"، ورفض ما وصفه بادعاء حركة "حماس" أنّ "الموساد الإسرائيلي" هو المسؤول عن اغتيال البطش في ماليزيا، وأضاف "دائماً ينسبون مثل هذه الأمور لنا، بنفس الطريقة يُمكن أيضاً نسب هذه العملية إلى جيمس بوند."

من جانبها، توجّهت عائلة الجندي في جيش الاحتلال هدار غولدن الذي تحتفظ به المقاومة في غزة، إلى ما يُسمّى بمنسّق نشاطات حكومة الاحتلال في المناطق الفلسطينية، يوآف مردخاي، والمستشار العسكري لرئيس حكومة الاحتلال، بطلب عدم السماح بإعادة جثمان المهندس الفلسطيني البطش من ماليزيا ودفنه في قطاع غزة.

وقالت عائلة غولدن "إنّ إقامة خيمة عزاء في غزة بعد مقتل البطش، لهو دليل واضح على أنّ حماس تنتظر وصول الجثمان لإقامة جنازة للبطش لتكون حدثاً إعلامياً ينبغي منعه ما دامت تحتجز حماس الجنود والمدنيين الإسرائيليين، خلافاً للعرف الدولي الإنساني."

وفي ذات السياق، قال وزير التربية والتعليم لدى الاحتلال نفتالي بينت، على موقع "تويتر"، أنّه "يجب ألّا يُدفن عضو الجناح العسكري لحماس فادي البطش في غزة، قبل تحرير جثماني هدار غولدن وأورن شاؤول، وإحضارهما إلى إسرائيل لدفنهما، سوف أرفع هذا الطلب صباح غد لرئيس الحكومة."

واغتيل المهندس الفلسطيني فادي محمد البطش (35) عاماً من جباليا، في ماليزيا فجر السبت 21 نيسان/ابريل، وأشار وزير الداخلية الماليزي أحمد زاهد حميدي أنّ قتلة البطش يُعتقد أنهما على علاقة بجهاز استخباراتي لدولة مُعادية لفلسطين، وكانت عائلة البطش اتهمت "الموساد" باغتيال نجلها.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة