الأحد 22 سبتمبر 2019
خبر: الحريري: أزمة قانون العمل بخصوص اللاجئين الفلسطينيين في طريقها إلى الحل
اجتماع الحريري بوفد المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج
أوضاع اللاجئين | 2019-07-30 | خاص - بوابة اللاجئين الفلسطينيين


بيروت 

قال رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري إن أزمة قانون العمل في طريقها إلى الحل خلال جلسة الحكومة اللبنانية القادمة، حيث سيتم الإعلان عن ذلك.

وخلال استقباله وفداً من المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج في السراي الحكومي بالعاصمة بيروت، حضره الوزير السابق حسن منيمنة رئيس لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني، وعضو بلدية بيروت مغير سنجابة رئيس الهيئة الدولية للدفاع المهنيين الفلسطينيين فرع لبنان، أشار الحريري إلى أن وثيقة الرؤية اللبنانية الموحدة لقضايا اللجوء الفلسطيني في لبنان الصادرة عن مجموعة العمل اللبنانية سنة 2017، والتي توافقت عليها كافة القوى اللبنانية، هي المرجعية في التعامل مع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان وأزمة قرار وزارة العمل.

الحريري: قضية الفلسطينيين يجب أن لا تخضع للمزايدات السياسية

وأكد الحريري أن قضية اللاجئين الفلسطينيين في لبنان يجب أن لا تخضع إلى الحسابات والمزايدات السياسية، مشدداً على ضرورة حل أزمة قرار العمل فيما يتعلق باللاجئين الفلسطينيين في لبنان وفق وثيقة الرؤية اللبنانية الموحدة.

من جانبه، دعا وفد المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج إلى الإسراع في إنهاء الأزمة الحالية التي تسبب بها قرار وزارة العمل، وضمان حقوق اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

كما أشاد الوفد بالموقف اللبناني الرسمي والشعبي الرافض لـ "صفقة القرن" والمشاريع التي تستهدف القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني، مؤكداً أن اللاجئين الفلسطينيين في لبنان يرفضون مشاريع التوطين، ويتمسكون بحقهم في العودة إلى وطنهم.

انعقاد جلسة الحكومة عامل أساسي في حلحلة مشكلة اللاجئين الفلسطينيين

يذكر أن عدم انعقاد جلسة للحكومة اللبنانية، لأسباب داخلية، يعطل منذ أكثر من 3 أسابيع تحقيق وعود رئيسي الحكومة والنواب، بنقل ملف عمل اللاجئين الفلسطينيين إلى عهدة الحكومة.

وعلى ما يبدو، توجد حركة اتصالات ولقاءات مكثفة من أجل تذليل العقبات أمام انعقاد جلسة الحكومة اللبنانية وحلحلة حادثة قبرشمون، مع الحديث عن مبادرة جديدة للمدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم.

وأكد رئيس مجلس النواب نبيه بري أنّ الاساس هو أن تعود الحكومة إلى الإنعقاد، فلا يجوز التأخير، وإبقاء البلد والحكومة في حال تعطيل، مشدّداً على وجوب إنهاء هذا الوضع.

وأشار بري إلى "أنه وكما هو واضح فإن الرئيس سعد الحريري مستعجل لإعادة إحياء جلسات مجلس الوزراء، واعتقد أن هناك اموراً ما زالت تحتاج الى بعض الجهود".

وكان بري التقى أمس الإثنين الحريري في عين التينة، حيث أشارت صحيفة "الجمهورية" إلى أن الرئيسين استعرضا المفاعيل السلبية التي يرخيها استمرار حال التشنج، وكذلك السلبيات الكبرى على مصالح الناس التي يرخيها تعطيل الحكومة. وكان موقفهما واحداً لجهة العودة فوراً الى استئناف جلسات ​مجلس الوزراء​، وفي الوقت نفسه تنفيس الأجواء المتشنجة التي من شأن استمرارها أن يزيد الامور تعقيداً.

وفي السياق، نقلت صحيفة "البناء" عن مصادر نيابية أن المساعي القائمة في ملف قبرشمون ستصل إلى خواتيم إيجابية من خلال حل توافقي يُرضي جميع الأطراف ويمهّد لعقد جلسة لمجلس الوزراء الأسبوع الحالي أو المقبل.

فيما ذكرت مصادر وزارية لصحيفة "اللواء" أن الحريري لا يزال يبذل كل الجهود الممكنة للوصول إلى تفاهمات مشتركة بين جميع الأطراف لاستئناف الجلسات الحكومية، وهي نقلت عنه "تفاؤله بالوصول إلى حل قريب للموضوع".

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة