الأحد 22 سبتمبر 2019
خبر: القوى ترفض إدخال "الأونروا" مواد على المناهج تمس الهويّة الفلسطينية
صورة أرشيفية
فلسطين المحتلة | 2017-11-07 | وكالات - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

فلسطين المحتلة - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

عبّرت القوى الوطنية والإسلامية عن رفضها الكامل لقيام إدارة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" بإدخال مواد دراسية جديدة على منهاج الطلاب تحت عنوان "مواد إثرائية"، مُشيرةً إلى أنّها بجوهرها تمس الهوية الوطنية الفلسطينية.

قالت القوى في بيان صدر عقب اجتماع لها "إننا في القوى الوطنية والإسلامية نُطالب إدارة الوكالة بالكف عن هذه المحاولات التي تشوّه وعي الطلاب وعلاقتهم بالهوية والأرض والتراث الفلسطيني، ونُطالبها الالتزام الكامل بالمنهاج الفلسطيني دون زيادة أو نقصان، تماماً كما هو الاتفاق مع رئاسة الوكالة والالتزام بمنهاج الدولة المُضيفة."

وحذّرت القوى إدارة الوكالة من الاستمرار في هذا النهج، مؤكدةً على أنها لن تسمح بالبدء بالتدريب على ما يمس الهوية الوطنية تحت عنوان الإثراء والحيادية، وفي ذات الوقت دعت الأمم المتحدة لمراجعة ومراقبة المناهج "الإسرائيلية" وكل ما فيها من عنصرية وحقد وتحريض على القتل لكل ما هو فلسطيني وعربي.

كما دعت القوى إدارة الوكالة مُمثّلة بمديرها العام في غزة ماتياس شمالي، لمراجعة هذا الموقف والعودة عنه وعدم خلق أزمة لا مُبرر لها.

وجاء ذلك في أعقاب تصريحات المتحدث باسم أولياء أمور الطلبة في مدارس "الأونروا"، موفق كفارنة، أنّ الوكالة بصدد إضافة مواد إثرائية على المنهاج الفلسطيني التابع للسلطة الفلسطينية للصفوف من الرابع حتى التاسع، تتضمّن مواد تُخالف القيم الوطنية.

كما شدّد على أنّ هذه المواد تُعتبر تدمير مُمنهج لوعي الطلاب، إذ تتضمن عبارات ورسومات تُخالف القيم الوطنية للشعب الفلسطيني.

وأكّد الكفارنة أنّ "الأونروا" تحاول تدريجياً تمرير المادة بالإيحاء أنها اختيارية، ومن ثم وضعها ضمن المنهاج المُقرر، الأمر الذي سيُلزم الطلبة بدراستها، وشدّد على ضرورة القيام بفعاليات سلميّة كالاعتصام داخل المدارس مع الطلبة والسلسلة البشرية وغير ذلك، رفضاً لإقرار المادة الإثرائيّة.

وشهدت الأشهر الأخيرة الحديث عن مادة إثرائيّة تحاول "الأونروا" إدخالها على المنهاج في مدارسها، وعبّرت عدة أطراف عن رفضها لمحتوى المادة الذي اعتبروه مُخالفاً للقيم الوطنيّة وله تأثير على الهويّة الفلسطينية، وفيه مصادرة لحق الفلسطينيين بمقاومة الاحتلال الواقع على أرضهم.

وحاولت "الأونروا" خلال الفترة الماضية إقامة تدريبات على ما أسمته "مبدأ الحياديّة" الذي يتعلّق كذلك ببعض المفاهيم التي تسعى الوكالة لتغييرها سواء لدى الطلبة أو المُعلّمين، ونشرت "بوابة اللاجئين الفلسطينيين" آنذاك تقرير حول القضيّة بعنوان "عقوبات مبدأ الحيادية تُلاحق موظفي الأونروا في الأردن."

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة