الأربعاء 18 سبتمبر 2019
خبر: الولايات المتحدة: تعهدنا بحماية أمن "إسرائيل" ثابت لا يتغير
وصول الدفعة الأولى من طائرات الجيل الخامس التي صنعت في أميركا إلى الكيان الصهيوني
الكيان الصهيوني | 2016-12-17 | وكالات

الكيان الصهيوني - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

أصدرت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" مقالاً أشارت فيه لوصول الدفعة الأولى من طائرات الجيل الخامس التي صنعت في أميركا إلى الكيان الصهيوني، مشيرة أنها تضمن تفوق تل أبيب الجوي في الشرق الأوسط.

وجاء في البيان أن امتلاك "إسرائيل" لطائرات "F-35" الأمريكية،  يؤكد أن الكيان الصهيوني احتل صفة الحليف الأول للولايات المتحدة، والتي يحق لها الحصول على طائرات أميركية من الجيل الخامس، لتصير الوحيدة التي سمح لها بتثبيت أجهزتها الوطنية عليها. وبحسب آراء الخبراء أن الهدف الرئيسي التي يطمح إليه الإحتلال هو التفوق العسكري - التقني على خصومها بما فيهم إيران.

 وفي مراسم استقبال طائرتين من هذه الطائرات المقاتلة –ا لقاذفة في قاعدة نيفاتيم الجوية، تحدث وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر عن العلاقة الوطيدة بين الولايات المتحدة والاحتلال، مشيراً إلى أن التعاون بينهما سيولد سيطرتهما على السماء.

وبدوره أشار وزير الحرب الصهيوني أفيغدور ليبرمان إلى أن سلطات الاحتلال ستتسلم 33 طائرة جديدة. وأضاف أن امتلاكهم لأحدث الطائرات سيؤدي إلى رفع إمكانات قواتهم الإعتراضية، ويسمح بالتفوق العسكري في الشرق الأوسط.

وأفاد رئيس مركز الدراسات العسكرية والسياسية في معهد الولايات المتحدة وكندا فلاديمير باتيوك "تملك بعض البلدان العربية إمكانات مالية كبيرة تسمح لها بشراء التقنية الأمريكية. فالسعودية مثلا تملك طائرات حربية مقاتلة – قاذفة تشكل "F-15" و "F-16" عماد قواتها الجوية، و"إسرائيل" تريد الحفاظ على تفوقها على خصومها المحتملين، و "F-35" تضمن لها ذلك، لأنها تستطيع إصابة أهدافها الجوية والأرضية ليلاً في مختلف الظروف المناخية. وسوف تثبت عليها أجهزتها الذاتية التي تكشف "الصديق أو العدو" لتجنب الحوادث الجوية مع طائراتها ووسائل دفاعاتها الجوية".

وأضاف "لا تزال العلاقة بين إسرائيل وإيران غامضة. فقد حصلت إيران على منظومات صواريخ الدفاع الجوي "إس-300" بعد رفع العقوبات عنها، كما أنها تعدُّ حليفاً عسكرياً لروسيا في سورية. لذلك فإن إسرائيل لا تستبعد توسيع هذا التعاون وتوريد مقاتلات روسية إلى طهران".

وبدوره أشار الخبير في الشؤون الداخلية والخارجية بيني بريسكين أن "نتنياهو لم يشر في حفل استلام الطائرتين إلى أهداف محددة، لكنه قال إن "إسرائيل" تسعى للوصول إلى أعدائها في أي مكان على الأرض. وهذه الأماكن محدودة، وفق تقييم أجهزة الإستخبارات ووزارة الدفاع وبحسب رأي الساسة كافة، فإن إيران تشكل الخطر الرئيس على إسرائيل".

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة