الجمعة 23 أغسطس 2019
خبر: "اليونسكو" تُدين استهداف الصحفي ياسر مُرتجى في مسيرة العودة
خلال تشييع الشهيد ياسر مرتجى
فلسطين المحتلة | 2018-04-12 | وكالات - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

فلسطين المحتلة - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

أصدرت المديرة العامة لمنظمة التربية والعلوم والثقافة "يونسكو"، أودري أزولاي، بيان إدانة حول قتل الصحفي المصوّر الفلسطيني ياسر مُرتجى، الذي قتلته قوات الاحتلال في الجمعة الثانية من مسيرات العودة الكبرى شرقي قطاع غزة.

وجاء في البيان أنّ الشهيد مرتجى "كما ورد في التقارير الصحفيّة قُتل على يد جنود إسرائيليين بينما كان يُغطي تظاهرات فلسطينية على حدود إسرائيل في 6 نيسان/ابريل"، ووافته المنيّة في اليوم التالي جراء الجروح التي أصابته."

من جانبه قال ستيفان دوجاريك المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة رداً على سؤال لـ "القدس العربي"، حول صمت الأمم المتحدة إزاء مقتل الصحافي الفلسطيني ياسر مرتجى، أمام عيون العالم، أنّ الجهة التي تُصدر عادةً البيانات ضد مقتل الصحافيين هي منظمة "يونسكو"، أما موقف الأمين العام فمن ناحية مبدئية "نحن بالطبع نقف ضد استهداف الصحافيين، لقد كنا نُدين دائماً استهداف الصحافيين مرة وراء مرة، مثلما يفعل زملاؤنا في منظمة اليونسكو، كما نُدين كل الأعمال التي تنتهي بقتل المدنيين."

فيما رفضت وزارة الخارجية الأمريكية ادعاءات وزير الجيش الصهيوني أفيغدور ليبرمان بأنّ الصحفي مُرتجى كان ينتمي لحركة "حماس"، وذلك بإقراها بأنّ شركة الإنتاج الإعلامية التي شارك في تأسيسها الصحفي في غزة ياسر مرتجى، حصلت مؤخراً على منحة بمبلغ (11700) دولار أمريكي من الحكومة الأمريكية.

وأقرّت وزارة الخارجية الأمريكية أنّ المنحة لا تزال في مراحلها الأولى ولم يتم تقديم أي مُعدات أو مساعدة فنيّة، وتم فحص المنحة وفقاً للمعايير الصارمة التي تفرضها الحكومة الأمريكية على المساعدات التي تموّلها الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية "يو اس ايد."

وقالت الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية، هيذر ناورت، الثلاثاء، إنّ الشركة التي كان مرتجى يعمل بها وشارك في تأسيسها وامتلاكها قد تم فحصها الشهر الماضي وتمت الموافقة على تقديم منحة من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية. وأضافت "معايير الولايات المتحدة لإعطاء المنح صارمة ولا تترك مجالاً للتكهن."

وجاء ذلك في أعقاب ادعاء ليبرمان أنه على الرغم من أنّ مرتجى كان يرتدي سترة واقية من الرصاص كُتب عليها بشكل واضح كلمة "صحافة"، فإنه كان ينتمي لحركة "حماس"، وعضواً في الجناح المسلح لها برتبة ملازم لكنه مُتنكر كصحافي.

وكان الشهيد مرتجى يعمل كمصوّر مُستقل للشبكة التلفزيونيّة "الجزيرة"، كما عمل مُصوراً لفيلم وثائقي أنتج عام 2017 حول أزمة اللاجئين العالميّة والذي أخرجه فنان التصوير الصيني الشهير آي ويوي.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد مرتجى مُتأثراً بجروح أصيب بها في المواجهات التي جرت يوم الجمعة الماضي بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال في الجانب الشرقي من قطاع غزة، خلال مسيرات العودة.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة