الجمعة 24 يناير 2020
خبر: عبد العال: نرفض كل مبررات "الأونروا" وبدل الإيواء حق لن نتنازل عنه
من الشعارات التي رفعت أثناء اعتصام اهالي مخيم نهر البارد
المخيمات الفلسطينية في لبنان | 2017-04-08 | وكالات - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

لبنان - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

قال مروان عبد العال مسؤول ملف إعادة إعمار مخيّم نهر البارد "إننا نرفض كل مبررات الأونروا، بخصوص تقديم بدل الايواء لعائلات المخيّم، وإنّ هذا المطلب المحق لن نتنازل عنه"، مشيراً إلى وعود الوكالة في هذا الجانب والذي لم تلتزم به، كما أكد على "متابعة هذا الملف والبحث عن مداخل".

وجاء ذلك،  خلال الاعتصام الأسبوعي، الذي نفّذه أهالي المخيّم، مساء أمس الجمعة 7 نيسان، بدعوة من الحراك الشعبي. وقد شارك في الإعتصام ممثلين عن الفصائل الفلسطينية واللجنة الشعبية وفعاليات وجمع من أهالي المخيّم.

وحول تقليصات وكالة "أونروا"، أشار عبد العال إلى "أننا لا زلنا حتى الآن في معركة مع الوكالة، وإنّ هذه التقليصات نضعها في نطاقها السياسي، حيث أنّ الدول الداعمة تربط مساعداتها ودعمها بسياسة "الأونروا" في لبنان، وإنّ الوكالة تكون مضطرة لهذا المال المشروط من خلال الضغط على شعبنا ومن هنا تأتي مسألة الظلم الواقع على أهلنا".

وفي حديثه عن استكمال إعمار مخيّم نهر البارد، أكّد عبد العال على أنّ "إعمار المخيّم هو إلتزام سياسي وأخلاقي من الدولة اللبنانية أمام المجتمع الدولي، ولا يمكن التراجع عنه، وإنّ الخلل الحاصل هو في إلتزام الدول التي تعهدت بالدفع في مؤتمر فيينا والتي حتى الآن لم يلتزم البعض منها في تقديم ما تعهد به نتيجة تطور الأحداث في المنطقة العربية، خصوصاً ما يتعلّق بالوضع السوري".

وأضاف "أنّه مع ذلك، سنواصل العمل الدؤوب لإستكمال إعمار المخيم". ودعا عبد العال إلى "اعتماد الوسائل النبيلة لتحقيق الأهداف ومتابعتها عبر المرجعيات المعنية". مشيراً إلى أن "حجم  الكارثة كبير، ولا يمكن لفرد أن يحل هذه الكارثة، إنما يحلّها السياسات الرشيدة وعناصر الضغط والتكافل والوحدة بين الجميع".

وختم عبد العال حديثه داعياً إلى "الحرص على إظهار الصورة الإيجابية للمخيمات الفلسطينية،  كما يجب التماسك والوحدة بين أبناء المخيم وتشجيع الإيجابيات والتطلع دائما إلى الأمام وتجاوز كل الثغرات والمضي بقوة وعزيمة من أجل تحقيق المطالب".

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة
أكثر الأخبار قراءة
آخر الأخبار المضافة