الأحد 22 سبتمبر 2019
خبر: عمليات هدم ومحاصرة ومصادرة أراضي في القدس ورام الله والنقب
عمليات هدم ومحاصرة ومصادرة أراضي في القدس ورام الله والنقب
فلسطين المحتلة | 2017-02-08 | وكالات - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

فلسطين المحتلة - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

استمرارٌ لسياسة الاستيطان، وسرقة الأراضي وطرد الفلسطينيين منها، قامت قوات الاحتلال منذ صباح الأربعاء 8 شباط، بعمليات هدم ومحاصرة، وتمهيد للهدم وتوزيع أوامر مصادرة، في عدة مناطق من الأراضي المحتلة.

في القدس المحتلة، هدمت جرافات بلدية الاحتلال، بناية سكنيّة قيد الإنشاء في حي بيت حنينا شمالي القدس المحتلة، بحجة "البناء دون ترخيص".

وكانت جرافات الاحتلال، قد اقتحمت برفقة قوات الاحتلال، منطقة تل الفول في حي بيت حنينا، وشرعت بمحاصرة بناية سكنيّة قيد الإنشاء، تعود ملكيتها للمواطن أيمن أبو رميلة، وباشرت بهدمها، وأوضح سكان المنطقة أنها قائمة منذ عدة سنوات، وبأمر من بلدية الاحتلال تم وقف بنائها.

في رام الله المحتلة، أصدر قائد قوات جيش الاحتلال في الضفة المحتلة، أمر "وضع اليد على أراضي رقم 06/71/ت" في قرية رنتيس شمال غرب رام الله، وحسب أوامر المصادرة التي وزّعها جيش الاحتلال، فإن مصادرة تلك الأراضي "لأغراض عسكرية مستعجلة، على إثر الظروف الأمنيّة الخاصة السائدة في المنطقة، والحاجة لاتخاذ خطوات ضرورية لمنع عمليات إرهابية."

في النقب المحتل، هدمت آليات وجرافات الاحتلال صباحاً قرية العراقيب مسلوبة الاعتراف للمرة (109) على التوالي، وتُطالب سلطات الاحتلال أهالي القرية، بدفع مبلغ 2 مليون شيقل مقابل مصاريف هدم العراقيب، الأول بتاريخ 27 شباط من العام 2010، وحتى عملية الهدم الثامنة.

وتزامنت عملية الهدم، مع جلسة محاكمة شيخ العراقيب صياح الطوري، في محكمة الصلح الصهيونية ببئر السبع المحتل، إذ جرى النظر في التهم الموجّهة اليه، وهي نضاله العنيد والمستمر في العراقيب، و"الاستيلاء على أرض الدولة".

فيما تُحاصر قوات من شرطة الاحتلال منذ ساعات الصباح قرية أم الحيران في النقب المحتلة، لنقل منزلين جاهزين تبرّعت بهما اللجان الشعبية، وهدم خيمة الاعتصام التي نُصبت في أعقاب هدم المنازل في القرية واستشهاد المربّي يعقوب أبو القيعان بتاريخ 18 كانون الثاني المنصرم.

وناشد رئيس اللجنة المحلية في قرية أم الحيران رائد أبو القيعان، قيادات لجنة المتابعة العليا واللجنة القطريّة لرؤساء السلطات المحليّة والقائمة المشتركة ولجنة التوجيه العليا لعرب النقب وكافة قيادات وكوادر الأحزاب والحركات الوطنية والإسلامية، بالتوجّه على الفور إلى أم الحيران من أجل منع عملية الهدم القادم وتشريد المزيد من الأهالي.

وحسب أبو القيعان، فإن شرطة الاحتلال حاصرت برفقة الجرافات القرية، وأعلمت الأهالي أنها سوف تهدم مبانٍ ومنشآت في القرية الأربعاء.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة