الثلاثاء 02 يونيو 2020
خبر: غزة.. قرارات جديدة وتمديد إغلاق المؤسسات التعليميّة للوقاية من "كورونا"

فلسطين المحتلة | 2020-03-31 | متابعات

قطاع غزة

أعلن رئيس لجنة المتابعة الحكومية في قطاع غزة محمد عوض، مساء اليوم الثلاثاء 31 آذار/ مارس، سلسلة من الاجراءات الجديدة لمواجهة فيروس "كورونا" المستجد.

وقال عوض خلال الايجاز الصحفي اليومي، إنّ "كافة الوزارات والأجهزة الحكومية تواصل القيام بكل الجهود الممكنة من إجراءات وقرارات من أجل خدمة أبناء شعبنا في كل القطاعات، وتحصين مجتمعنا من الفيروس، والتخفيف من آثاره، رغم قلة الإمكانات والحصار المفروض على قطاع غزة منذ 14 عامًا"، مُجددًا "الدعوة لكافة السكان بالتعامل مع هذه المرحلة بكل جديّة، والالتزام بتعليمات وإجراءات الوقاية والسلامة التي تُصدرها الجهات المختصة، والتخفيف من تحركاتهم قدر الإمكان وفي إطار الضرورة".

وخلال حديثه، أعلن عوض "قرار تمديد اغلاق المدارس والجامعات في قطاع غزة حتى اشعارٍ آخر"، مُشيرًا أنّه "سيتم صرف رواتب الموظفين في قطاع غزة يوم الخميس المقبل، وسيتم تخصيص مبلغ إغاثي عاجل بقيمة مليون دولار لصالح 10 آلاف أسرة من أصحاب الدخل اليومي الذين تأثروا من إجراءات حالة الطوارئ الحالية، وستتابع وزارة التنمية الاجتماعية آلية الصرف، كما تقرر صرف مبلغ بقيمة مليون شيكل كتبرعات من مستحقات موظفي الحكومة بغزة لصالح مبادرة "عيلة واحدة" التي تقوم عليها شريحة من الموظفين؛ ليتم توزيعها على الأسر الفقيرة، من غير المستفيدين من أية مساعدات أخرى، بواقع 200 شيكل لكل أسرة".

ونوّه أيضًا أنّ "وزارة التنمية الاجتماعية ستقوم بتوزيع مساعدات عينية عاجلة على أهالي المواطنين المتواجدين داخل مراكز الحجر الصحي، وزيادة عدد أيام صرف المنحة القطرية، وافتتاح أربعة مراكز صرف جديدة في محافظات القطاع، من أجل تخفيف الازدحام".

كما أعلن "البدء بإجراءات استيعاب كوادر بشرية جديدة لوزارة الصحة، حيث سيتم تدعيمها بـ 339 وظيفة جديدة، منها 90 طبيبًا، كما تم إصدار تعليمات بتوفير 300 عقد تشغيل مؤقت لوظائف مختلفة عبر وزارة العمل، لصالح وزارة الصحة"، مُؤكدًا "بدء تجهيز مستشفى الصداقة التركي، وسيتم تخصيص مقدراته لتعزيز قدرة المنظومة الصحية في مواجهة فيروس كورونا".

وشدّد عوض على أنّ "وزارة الصحة تعاني نقصًا حادًا في الإمكانات، وشحًا في عدد الشرائح المتوفرة لإجراء الفحوصات اللازمة"، داعيةً "المؤسسات ذات العلاقة لتوفير ما يلزم لتعزيز قدرة القطاع الصحي على مواجهة الفيروس، حيث تعاني جميع الوزارات والقطاعات الحكومية من العجز الحاد في موازنتها حيث من المتوقع أن تتراجع الإيرادات الحكومية بنسبة 40% بفعل الإجراءات الطارئة، مما يصعب على الوزارات تقديم خدماتها، وبهذا الشأن ندعو كل الجهات المانحة والداعمة إلى تقديم المساندة والدعم لتعزيز القدرة على مواجهة هذه المرحلة".

وفي الضفة المحتلة، قال الناطق باسم حكومة السلطة الفلسطينية ابراهيم ملحم في مؤتمرٍ صحفي مساء اليوم، إنّه "لا إصابات جديدة بفيروس كورونا اليوم ما يبقي عدد الإصابات 117 حالة".

وأشار ملحم إلى أنّ "522 عينة قيد الفحص في المختبر المركزي برام الله ومختبر بيت لحم، وستظهر نتائجها بعد ساعات"، موضحًا أنّ "العائدين من الأردن عبر معبر الكرامة أخذت منهم عينات وستظهر خلال الساعات القادمة، وسيبقوا على المعبر إلى حين صدور النتائج، لافتًا أنّه "سيتم نقل من يحمل المرض إلى الحجر الصحي والباقي إلى الحجر المنزلي لمدة 14 يومًا".

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة