الثلاثاء 22 أكتوبر 2019
خبر: لاجئٌ فلسطينيّ يٌقاطع سفير الولايات المتحدة لدى الكيان الصهيوني
لاجئٌ فلسطينيّ يٌقاطع سفير الولايات المتحدة لدى الكيان الصهيوني
أخبار سياسية | 2017-02-18 | وكالات - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

الولايات المتحدة الأميركية - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

قاطع شابٌ فلسطيني، سفير الولايات المتحدة الجديد لدى الكيان الصهيوني، ديفيد فريدمان، خلال إلقاء كلمته أمام "الكونغرس" الأمريكي، ورفع الشاب العلم الفلسطيني في وجه السفير، وبحضور عدد من النشطاء، الذين ارتدوا الكوفيّة الفلسطينية، واستمر الشاب في الحديث إلى أن أخرجه رجال الأمن.

وانتشر مقطع مصوّر، على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي للشاب الفلسطيني، يُظهره أثناء مقاطعة كلمة فريدمان، قائلاً "السيد فريدمان قال أيضاً أن اللاجئين الفلسطينيين لا يملكون الحق في الأرض، وليس لديهم علاقة بفلسطين"، في إشارة إلى تصريحات سابقة لفريدمان.

تابع الشاب "في الحقيقة الشعب الفلسطيني لديه كل الحق في الأرض، أنا هنا لأن جدّي طُرد من قِبل إسرائيل، وها أنا هنا أحمل العلم الفلسطيني وراءك مباشرةً."

وخلال إخراجه من قاعة "الكونغرس" الأمريكي، قال الشاب "سوف ننتصر سيد فريدمان، نحن كنا هناك وما زلنا هناك وسنبقى هناك"، واختتم حديثه قائلاً "الفلسطينيون سيبقون في فلسطين." 

يُذكر أنّ الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب، أعلن عن قراره بتعيين المحامي اليهودي الأمريكي ديفيد فريدمان، المؤيّد لليمين "الإسرائيلي"، بتاريخ 16 كانون الأول، في منصب سفير الولايات المتحدة لدى الكيان الصهيوني، ويُقيم فريدمان علاقات وثيقة، مع مستوطني الضفة المحتلة.

وكان ترامب قد ذكر سابقاً أنّ "فريدمان صديق قديم ومستشار أثق به تماماً، وعلاقاته القوية مع إسرائيل ستُشكّل أساساً لبعثته الدبلوماسية، وسيكون مكسباً كبيراً لبلدنا."

وقوبل قرار التعيين في ذلك الوقت، بارتياح كبير لدى الكيان الصهيوني، فعقّب نفتالي بينيت رئيس حزب "البيت اليهودي" المناصر للاستيطان، على التعيين قائلاً "إن فريدمان صديق كبير لإسرائيل."

وخلال الحملة الانتخابية لترامب، صرّح فريدمان عدة مرات، بما يُظهر دعمه الكبير للكيان الصهيوني، وتوسعة الاستيطاني في الضفة المحتلة.

وقال فريدمان بعد تعيينه "سأعمل بلا كلل أو ملل، على تعزيز العلاقات التي لا يمكن كسرها بين إسرائيل والولايات المتحدة، وتعزيز قضية السلام في المنطقة"، مُضيفاً أنه يتطلّع إلى تحقيق ذلك "من سفارة الولايات المتحدة في القدس العاصمة الأبدية لإسرائيل."

يُشار إلى أنّ فريدمان (57) عاماً، عمل كمستشار خاص خلال الحملة الانتخابية لترامب لشؤون الشرق الأوسط، ومحامي دفاع له خلال الخمسة عشر عاماً الأخيرة، ويشغل منصباً في "رابطة أصدقاء مستوطنة بيت إيل في أمريكا" وتقع هذه المستوطنة، شمال شرق مدينة البيرة المحتلة، ويقع فيها المقر الرئيسي لما تسمى "الإدارة المدنية" التابعة لوزارة جيش الاحتلال.

شاهد الفيديو ►

 

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة