الثلاثاء 19 نوفمبر 2019
خبر: لليوم الثالث عشر... الشتات الفلسطيني في لبنان يواصل دعمه للأسرى
خلال اعتصام الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية في منطقة صور
المخيمات الفلسطينية في لبنان | 2017-04-29 | وكالات - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

لبنان - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

لليوم الثالث عشر على التوالي، تواصل المخيمات الفلسطينية  في لبنان، تنظيم الإعتصامات والمهرجانات والأنشطة، وذلك دعماً للأسرى في سجون الإحتلال.

ففي منطقة صور، نظّم الإتحاد العام للمرأة الفلسطينية اعتصاماً تضامنياً مع الأسرى، دعماً لصمودهم بمعتقلات العدو الصهيوني في معركة الكرامة.

قالت عضو الإتحاد العام للمرأة الفلسطينية في منطقة صور، سهام أبوخروب، إنّ "معركة الأمعاء الخاوية في مواجهة الجلاد الصهيوني، تسجل ملحمة الصمود والتحدي دفاعاً عن حرية وكرامة الأمة جمعاء، ليثبت أسرانا البواسل بصبرهم وصمودهم".

وأكّدت عضو قيادة الجبهة الشعبية في منطقة صور، هدى الأحمد، على أنّ "إضراب أكثر من 1800 أسير من جميع الفئات العمرية والأطياف السياسية هو دليل أكبر على أنّ هذا التحرك سيحقق انتصارات أكيدة على اكثر من اتجاه، أهمها الوحدة الميدانية التي تفرض على أرض الواقع ضد سياسة القمع التي تمارس ضد الأسرى".

ونظّم الطاقم الطبّي والإداري في مستشفى الهمشري، وقفةً تضامنيةً مع الأسرى المضربين عن الطعام.

وكذلك نظّمت الفصائل الفلسطينية وقفة تضامنية مع الأسرى، أمام جامع الفرقان في مخيّم برج البراجنة، أمس الجمعة، ألقيت خلالها كلمات داعمة للأسرى، وطالبت المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان بالتحرك لفضح جرائم العدو الصهيوني، وشددت على ضرورة مواصلة مثل هذه التحركات الداعمة للأسرى  حتى نيل حريتهم.

كما و أنشد عدد من الفنانين الفلسطينيين أغان تضامنية، وشارك بعض الفنانين التشكيليين بمعرض لوحات  تمجد صمود الأسرى، كما عرض رسام الكاريكاتير في مخيّم برج البراجنة ماهر الحاج بعض الرسوم المعبرة.

وواصلت هيئة التنسيق اللبنانية الفلسطينية للأسرى والمحررين، نشاطها الداعم للأسرى فنظمت اعتصاماً جماهيرياً أمام مقر الصليب الأحمر الدولي في بيروت بمشاركة الفصائل الفلسطينية، والأحزاب اللبنانية، والمؤسسات والفاعليات الوطنية والاجتماعية، وجمهور كبير من بيروت وأبناء مخيماتها. وشهدت ساحة سمير قصير، وسط بيروت، اعتصاماً تضامنياً، بدعوة من منظمة الشباب التقدمي، شاركت فيه قيادات فلسطينية ولبنانية.

ويُشار إلى خيمة الإعتصام التضامني، التي نُصبت في مخيم شاتيلا، دعماً للأسرى، حيث رُفعت فيها اللافتات التي تدعو إلى إطلاق سراح الأسرى.

وبدوره، أقام ملتقى الشطرنج، بالتعاون مع نادي مجد الكروم، في  شاتيلا، دورة شطرنج دعماً للأسرى شارك فيها 24 لاعباً من مختلف الفئات العمرية.

كما رفع فريق "أحلام لاجئ" صور الأسرى ولافتات مؤيدة وداعمة لتحركاتهم، وكان للمدراس والروضات والأندية في المخيمات أنشطة متنوعة تضامناً مع الأسرى.

وفي صيدا، نظّم طلاب معهد صيدا التقني التابع لجمعية "المواساة" وقفة تضامنية مع الأسرى، مؤكدين على وقوفهم إلى جانب الأسرى ومطالبهم المُحقّة.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة