وقفة تضامنية في اليونان الخميس، وهولندا الجمعة القادمة
تقرير: ناشطون يدعون للتضامن مع مخيم خان الشيح المحاصر في سورية
اندلاع الحرائق بعد قصف الطيران الروسي لمخيم خان الشيح بالقنابل الحارقة
فلسطينيو سوريا | 2016-10-12 | خاص بوابة اللاجئين الفلسطينيين

مخيم خان الشيح - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

دعا ناشطون فلسطينيون وأجانب حول العالم لتنظيم وقفات تضامنية مع مخيم خان الشيح للاجئين الفلسطينيين الذي يتعرض للقصف الروسي – السوري العنيف، وتشديد الحصار للأسبوع الثاني على التوالي بعد حصار جزئي دام ثلاث سنوات.

وتحت عنوان "لا تخذلوا مخيم خان الشيح" و "روسيا تقتل الفلسطينيين" وجهت دعوات لاعتصام يوم غدا في العاصمة اليونانية أثينا للضغط على روسيا والنظام السوري لوقف استهداف اللاجئين وتوفير الحماية لهم، وإدخال المساعدات الطبية والغذائية لأكثر من 12 ألف لاجئ فلسطيني، وأكثر من 3000 مهجر سوري في المخيم ومحيطه، بينهم 3000 طفل.

وحسب الناشط الفلسطيني "محمد سليم" أن العاصمة اليونانية أثينا ستشهد وقفة من اللاجئين الفلسطينيين واليونانيين يوم غد الخميس الساعة 4 مساءً في ساحة "أموونيا/Omonoia" من أجل الضغط لإيقاف استهداف مخيم خان الشيح الخالي من أي تواجد مسلح للمعارضة السورية، ولإلزام الأنروا والمنظمات الدولية ومنظمة التحرير للتحرك الفوري لايقاف مأساة أهالي المخيم ورفع الحصار.

 

وكذلك ستشهد العاصمة الهولندية "امستردام" يوم الجمعة القادم وقفة مشابهة تضامناً مع أهالي مخيم خان الشيح، حسبما أفادت الناشطة الهولندية " كيت" والتي صرحت لبوابة اللاجئين أن عدد من الناشطين الفلسطينيين والأوربيين وجهوا دعوات للتحرك يوم الجماعة الساعة السادسة مساءً في ساحة
" بيرسبلين/Beursplein ".

 

فيما تتوالي الدعوات لتنظيم وقفات احتجاجية في كل من السويد وألمانيا والنمسا من قبل اللاجئين الفلسطينيين للتضامن مع أهالي مخيم خان الشيح، والضغط على روسيا لوقف استهدافهم، وتحييد المدنيين عن القصف، واستخدامهم كأداة في الحرب.

وتجدر الاشارة إلى  ان منظمة "Save the Children" للمعونات الإنسانية  حذرت هذا الأسبوع من كارثة إنسانية تهدد حياة ثلاثة آلاف طفل في مخيم خان الشيح للاجئين الفلسطينين الواقع في ريف دمشق، إذ أكدت المنظمة عبر بيان لها أن ثلاثة آلاف طفل يتعرضون لأسوأ الظروف الإنسانية في مخيم خان الشيح، وذلك بسبب فقدان حليب الأطفال والرعاية الصحية وشبه انعدام للخدمات الطبية بسبب قصف الطيران السوري والروسي لكل المرافق الصحية في المخيم ومحيطه وتوقفها عن العمل نهائياً.

 

الجدير بالذكر أن المخيم مدني بشكل كامل ولا تواجد لأي فصيل مسلح داخل المخيم من أي طرف للمعارضة، ويتعرض منذ أشهر لغارات روسية استهدفت مراكز الأطفال، والمدارس، والأسواق وكل مظاهر الحياة لانهاء وتفريغ المخيم من سكانه، وهو محاصر بشكل جزئي منذ العام 2013 وقضى العديد من أبنائه خلال محاولات الخروج على طريق الموت (زاكية _خان الشيح ) المنفذ الوحيد للمخيم.

صورة من أحد شوارع العاصمة اليونانية

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة