الأحد 22 سبتمبر 2019
وقفة احتجاجية أمام مقر وكالة الغوث في غزة

فلسطين المحتلة | 2016-10-11 | وكالات- بوابة اللاجئين

فلسطين المحتلة- بوابة اللاجئين

نظّمت القوى الوطنية والإسلامية واللجان الشعبية للاجئين ومجلس أولياء الأمور، الثلاثاء 11 تشرين الأول، وقفة احتجاجية أمام مقر وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "اونروا" في غزة، رفضاً للتقليصات المستمرة التي تنفذها وكالة الغوث بحق الموظفين العاملين لديها، ولتقديم مذكرة للمفوض العام للأمم المتحدة، تتعلّق بمطالب اللاجئين والعاملين في وكالة الغوث، وضرورة العمل على تلبيتها.

وفي كلمة القوى الوطنية والإسلامية، أكد محمود خلف عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية على ضرورة تقديم الوكالة خدماتها كاملة دون أية تقليصات، مشدداً على أن اللاجئين الفلسطينيين يدفعون دوماً ثمن حجج ومبررات العجز المالي الذي تدّعيه "اونروا" من خلال استمرار تقليص خدماتها بشكل دائم وممنهج.

وشدّد خلف على أن الظروف الاقتصادية والاجتماعية الصعبة التي يعيشها اللاجئون في قطاع غزة نتيجة للحصار والإغلاق الذي تمارسه سلطات الاحتلال خلق جيش من العاطلين عن العمل من الخريجين والفقراء والمعوزين مشدداً أن ما تقوم به وكالة الغوث الدولية من استمرار سياسة التقليصات في ظل تلك الأوضاع مؤشر خطير يفاقم من معاناة اللاجئين.

ودعا خلف في كلمته المفوض العام لـ "اونروا" للوقوف عن كثب أمام عدد من الإشكاليات التي يعانيها اللاجئين بما فيها حقوق الموظفين لدى "اونروا".

ودعا خلف "اونروا" لإلغاء قرار تجميد الوظائف الذي صدر عام 2015 وفتح باب التوظيف أمام الخريجين وتنفيذ نتائج مسح الرواتب للموظفين كما تم الاتفاق عليه مع إدارة "اونروا".

وطالب خلف "اونروا" بضرورة عدم العمل على فصل دوائرها وأن تبقى على ما هي عليه، كوحدة إدارية واحدة وخاصة دائرة الصحة، توفير أطباء متخصصين في كافة عيادة "اونروا" وتمديد العمل في العيادات للفترة المسائية، وتوفير الأدوية اللازمة على مدار الشهر لسد حاجة اللاجئين بالجودة والكمية المطلوبة، كما طالب بإعادة فتح اقسام الولادة في كافة العيادات وتغطية بدل التحويلات الطبية للمستشفيات للجميع، وملئ جميع الوظائف في كافة دوائر الوكالة بالوظائف الثابتة وعدم اللجوء لنظام العقود المؤقتة والالتزام باتفاق عام 2014 الخاص بالتعداد الطلابي في الصفوف.

وطالب خلف أيضاً بإعادة الوجبة الغذائية للطلاب في المدارس وتزويد المخيمات بالمياه الصالحة للشرب وتوسيع برنامج خلق فرص العمل ليشمل الجميع محذراُ في الوقت نفسه من خطورة تدهور الأوضاع في ظل استمرار هذه التقليصات.

رابط مختصر
الأخبار المرتبطة