السبت 19 أكتوبر 2019
خبر: 146 انتهاكاً بحق المحتوى الفلسطيني في موقع التواصل الاجتماعي خلال أيلول

انتهاكات | 2019-10-07 | وكالات


وكالات
 

وثق مركز "صدى سوشال" نحو 146 انتهاكاً على مواقع التواصل الاجتماعي بحق المحتوى الفلسطيني، خلال شهر أيلول/ سبتمبر الفائت، ما يعكس تصاعداً كبيراً في وتيرة ملاحقة المحتوى الفلسطيني مقارنة بالأشهر السابقة، حيث سجّل المركز 17 انتهاكاً خلال آب/ أغسطس، و 23 خلال تموز/ يويلو.

وأوضح المركز، أنّ نسبة الانتهاكات على "الفيسبوك" بلغت قرابة 139 انتهاكاً، ما بين حذف للصفحات الفلسطينية والحسابات والحظر ومنع النشر وحذف المنشورات ومنع التعليق وتقييد الوصول للصفحات، ومنع البث المباشر وحذف منشورات قديمة تعود إلى سنوات مضت.

يضاف إلى ذلك، تسجيل انتهاكاً واحداً في موقع "يوتيوب" وانتهاكين في " تويتر" ومثلهما في "واتس أب" وتطبيق "انتسغرام".

وحذفت إدارة الموقع خلال الأيام القليلة الماضية عديداً من المنشورات تضمنت مصطلحات تُستخدم في الحياة اليومية للفلسطينيين، من بينها "حماس - الجهاد - شهيد - القسام - السرايا" وغيرها.

وتستمر إدارة شركة فيسبوك في التضييق على المحتوى الفلسطيني، ضاربة بكل المعايير والأخلاقيات المهنية والحقوقية عرض الحائط، في تعاملها مع المحتوى الفلسطيني وخصوصيته كشعب واقع تحت الاحتلال، حيث بلغت أرقام الانتهاكات خلال العام 2019 الجاري، نحو 500 انتهاك  حتّى هذه اللحظة وفق المركز، نسبتها الأكبر من موقع "فيسبوك" الذي سجّل 370 انتهاكاً، و45 لـ"يوتيوب" و 60 لـ" تويتر".

وكان مركز "صدى سوشال" قد وجّه رسالة شديدة اللهجة إلى مديرة قسم السياسات العامة في فيسبوك بالشرق الأوسط السيدة، نشوى حسين، قدم خلالها شرحاً للتضييق الذي ارتفعت وتيرته مؤخرًا تجاه المحتوى الفلسطيني.

وقال مدير المركز إياد الرفاعي، إنّ "إدارة فيسبوك أصبحت تحاسب مستخدمي الموقع على منشوراتهم بأثر رجعي، بحيث تفرض عقوبات على حسابات وصفحات استخدمت كلمات في منشوراتها قبل سنوات، وعندما حظر الموقع استخدام هذه الكلمات، أصبح الموقع يفرض عقوبات بأثر رجعي على ناشري هذه الكلمات".

وطالب المركز إدارة قسم السياسات بالنظر بعين الموضوعية للحالة الفلسطينية، والأخذ بعين الاعتبار أن من حق الفلسطينيين استخدام فيسبوك للتعبير عن آرائهم ومعتقداتهم كما يفعل مستخدمو هذا الموقع حول العالم.

وكانت وزارة القضاء في حكومة الاحتلال قد كشفت، في حزيران/ يونيو العام 2018 الفائت، أن إدارة موقع "فيسبوك" استجابت عام 2017 لما يقرب من 85% من طلبات الاحتلال، لإزالة وحظر وتقديم بيانات بخاصَّة بالمحتوى الفلسطيني على موقع التواصل الاجتماعي.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة