اللجنة الشعبية بمُخيّم المغازي تطالب "أونروا" بمواصلة خدماتها بعيدًا عن التقليصات

الخميس 27 فبراير 2020
متابعات

قطاع غزة

شدّد رئيس اللجان الشعبيّة في مُخيّمات المحافظة الوسطى لقطاع غزة، على قنديل، اليوم الخميس 27 شباط/ فبراير، وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" على "ضرورة تطوير الخدمات الصحية وتركيز المانحين على هذا القطاع لتلبية احتياجات اللاجئين المتزايدة في هذا الخصوص، بما يخدم حقهم في تحسين الخدمات الصحية متماشيًا مع هدف الأمم المتحدة الثالث للتنمية المستدامة، الذي يدعو إلى ضمان حياة صحية وتعزيز الرفاه لجميع الأعمار".

وجاء حديث قنديل خلال زيارةٍ نظمتها اللجنة الشعبيّة في مُخيّم المغازي، اليوم، لعيادة وكالة الغوث في المُخيّم في إطار توطيد العمل المشترك بينهما.
 

وقالت مديرة عيادة "أونروا" في المُخيّم مها صافي إن "أونروا تتطلّع للتعاون المشترك مع اللجنة الشعبيّة، من أجل الارتقاء والرقي في المُخيّم وأهله نحو الأفضل".

وفي سياقٍ منفصل، نظّمت اللجنة الشعبية في ذات المُخيّم، يوم أمس الثلاثاء، زيارة لمدير وكالة "أونروا" في المحافظة الوسطى محمد الرياطي لمناقشة بعض القضايا التي تستهدف تحسين الخدمات المقدمة للاجئين في المُخيّم.

وأكَّد مدير "أونروا" خلال الزيارة على "تواصل الأونروا مع مختلف مكونات الشعب الفلسطيني للمضي قدمًا لتحسين أوضاع اللاجئين حتى تحقيق حق العودة وفق القرارات الدولية".

من جهته، طالب قنديل "بضرورة استمرار وكالة أونروا في تقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين في كافة مناطق عملياتها دون تقليصات، والعمل على زيادتها وتحسين جودتها كمًا ونوعًا، بما يتناسب مع زيادة أعداد اللاجئين واحتياجاتهم ومراعاة ذلك في الموازنة المالية للعام 2020"، في حين تم الاتفاق في نهاية الزيارة على اقامة حفل تكريمي للعاملين في عيادة المغازي تقديرًا لجهودهم في خدمة اللاجئين.
 

ويقع مُخيّم المغازي وسط قطاع غزة إلى الجنوب من مُخيّم البريج، وتأسّس عام 1949، وهو واحد من أصغر المُخيّمات في غزة من حيث الحجم وعدد السكان، ويتميز المُخيّم بالاكتظاظ السكاني وضيق المساحة، حيث تُبنى المساكن بالقرب من بعضها البعض، وهناك نقص في المرافق الترفيهية والاجتماعية العامة، كما تعرفه وكالة "أونروا".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد