التجمُّع الديمقراطي في "أونروا" يطالبها بتوفير إجراءات السلامة والإنصاف للموظفين

الأربعاء 01 ابريل 2020
متابعات

متابعات

دعا التجمُّع الديمقراطي للعاملين في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، صباح اليوم الأربعاء 1 أبريل/ نيسان، كافة "الموظفين في أونروا لضرورة اتخاذ أعلى درجات الحيطة والحذر من مخاطر المرض باعتبارهم في الخط الأمامي لخدمة اللاجئين".

وطالب التجمُّع في بيانٍ له وصل "بوابة اللاجئين الفلسطينيين" نسخة عنه، إدارة "أونروا" بتوفير "كافة إجراءات السلامة العامة للموظفين حيث لوحظ عدم توافر كافة اللوازم المطابقة لمعايير منظمة الصحة العالمية".

وتقدّم التجمُّع في بيانه "بالتحيّة للموظفين المغاوير الذين يتقدموا الخطوط الأمامية والمتفانيين في خدمة اللاجئين في ظل هذا الخطر المحدق بالجميع والذي لا يعترف لا بالحدود ولا الخرائط وهو جائحة كورونا"، مُعبرًا عن "افتخاره واعتزازه بهذه الخبرات الإنسانيّة التي سُخرت في الأسابيع الماضية جهودها في تقديم الخدمة لمجتمع اللاجئين".

وأكَّد التجمُّع على أنّ "مجهودات هؤلاء المخلصين لا تقدر بثمن وهم الرأسمال الحقيقي لوكالة الغوث الدولية"، داعيًا إلى "ضرورة التزام أونروا بمعايير أخلاقيات المهنة، في ظل ترك 116 من الموظفين المفصولين دون ارجاعهم لوظائفهم رغم وعود القائم بأعمال المفوض ومدير عمليات الأونروا في غزة، وتركهم فريسة لهذه الظروف الصعبة".

كما شدّد على "ضرورة صرف رواتب المعلمين اليومي، فلا يجوز عدم صرف رواتب لهم بسبب ظروف قسرية لا ذنب لهم فيها،  ولا يمكن القبول بأي مبرر لعدم منحهم رواتبهم لهم في هذه الظروف الصعبة، وهذه سابقة لم تحدث من قبل ففي 3 حروب سابقة تعرض لها القطاع تم صرف رواتب للموظفين اليومي".

وطالب التجمُّع أيضًا إدارة "أونروا" بضرورة "العمل فورًا على نقل كل الموظفين الذين يعملون بوسائل نقل آمنة، والحفاظ على مستوى الخدمات للاجئين بنفس الجودة التي كانت، والعمل على إضافة المواليد، وتطبيق نتائج زيارات المسح الاجتماعية لمنح الكابونات في هذه الدورة، حيث أن مستوى الحاجة للاجئين أصبح ملحًا، وفي ظل أنّ هذه المساعدات تًقدم من الدول المانحة ويفترض زيادتها وعدم حجبها عن اللاجئين في هكذا ظروف".

كما دعا إلى "ضرورة توفير الأدوية ومستلزمات مكافحة هذه الجائحة من أونروا للاجئين"، لافتًا أنّ "مسؤولية اللاجئين تتولاها أونروا ما يستوجب وقوفها عند مسؤولياتها في هذه الظروف الصعبة".

وفي ختام بيانه، أهاب التجمُّع "وفي ظل هشاشة النظام الصحي في قطاع غزة كافة أبناء شعبنا بالالتزام بالتعليمات الصادرة عن وزارة الصحة لمواجهة هذه الجائحة والوصول إلى الأمان بأقل الخسائر".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد