مطالباتٌ في مُخيّم النصيرات لإعادة فتح المستوصف الرئيسي

الإثنين 13 ابريل 2020
خاص


 أحمد حسين – غزة
 

مطالباتٌ عدّة خرجت من مُخيّم النصيرات للاجئين الفلسطينيين وسط قطاع غزّة من أجل تراجع وزارة الصحة في القطاع عن إغلاق المستوصف الوحيد الذي يقدّم خدماته الطبيّة لآلاف سكّان المُخيّم.

هذه المطالبات أكَّدت جميعها على ضرورة إغاثة هذا المُخيّم الذي لم يفق من صدمته بعد الحريق الضخم الذي حصد أرواح أجمل ورود هذا المُخيّم، عن طريق فتح مستشفى في النصيرات وليس إعادة فتح المستوصف فقط.

"بوابة اللاجئين الفلسطينيين"، تواصل مع هاني مزهر منسق لجنة الطوارئ المُشكّلة من الفصائل في مُخيّم النصيرات، الذي أكَّد أنّه جرى إغلاق المستوصف بحجة إجراءات مواجهة فيروس "كورونا"، لكنه أوضح أيضًا أنّ الأمر "ليس جديدًا، لأن الوزارة حاولت إغلاق المستوصف في 7-12 من العام الماضي، أي أن الأمر ليس متعلقًا بأزمة كورونا".
 

إغلاق بحجة "كورونا"

وتابع مزهر: "عندما حاولوا إغلاق المستوصف في الماضي منعناهم من ذلك، والآن استغلوا أزمة كورونا من أجل إغلاقه، مع العلم أنّ هذا المستوصف يقدّم خدماته للجمهور على مدار 24 ساعة في كافة المنطقة الوسطى، والحكومة أغلقته بسبب التكاليف والعبء المالي، لكن أي سيذهب السكان للعلاج الآن؟، هناك 120 ألف نسمة".

كما بيّن مزهر أنّ "المستوصف مفتوح منذ قرابة 40 عامًا ووزارة الصحة تستهدفه، والناس اليوم ليس لديها القدرة للذهاب للعلاج في مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح، الظروف الاقتصادية نعلمها جميعًا خصوصًا في هذه الأزمة"، مُشيرًا إلى أنّ "هناك مستوصفًا آخر موجود على أطراف النصيرات لكنه يقدّم الخدمة في الفترة الصباحيّة فقط وليس على مدار الساعة".

وطالب مزهر خلال حديثه "وكيل وزارة الصحة للعدول عن هذا القرار الذي يحرم آلاف اللاجئين من هذه الخدمة الصحيّة"، مُشددًا أنّ "مُخيّم النصيرات خرج من يوم الخميس الأسود الذي راح ضحيته 24 شهيدًا وما زال الجرح مفتوحًا، وهذا الاغلاق ينذر بأزمة كبيرة".

واستذكر مزهر: "يوم الحريق الضخم كانت الجثامين تنقل بسيارات المواطنين لعدم وجود سيارات إسعاف في المُخيّم، وبدلاً من تعزيز الخدمات الصحيّة في النصيرات يقومون بتقليص هذه الخدمات".
 

قرارٌ عجيب!

القوى الوطنيّة في المُخيّم قامت بعدّة وقفاتٍ احتجاجيّة أمام المستوصف المغلق، مُطالبين بضرورة إعادة فتحه، لا سيما وأنّ عدّة أشخاص فقدوا حياتهم في السابق أمام أبواب المستوصف بسبب إغلاقه يومي الجمعة والسبت، وبالفعل هذا حصل، كما أفاد مزهر في ختام حديثه لـ "بوابة اللاجئين الفلسطينيين".

وخلال إعداد هذا التقرير رصدنا عدّة تغريداتٍ غاضبة عبر مواقع التواصل الإجتماعي الداعية جميعها لفتح المستوصف، إذ يقول أمير أحمد: "يجب على أهالي النصيرات الاحتجاج أمام باب المستوصف ولدى الجهات المختصة من أجل إعادة فتحه".

محمد بدوان كتب على صفحته الشخصيّة أيضًا: "بدنا مستشفى في النصيرات.. راحوا سكروا المستوصف، يعطيهم العافية على حسن التقدير، لا يوجد اهتمام للصالح العام".

أمَّا أسماء مهدي فتساءلت: "كيف مستوصف ويسكّر؟، هذا مركز طبي مش المفترض يكون مفتوح لحالات الطوارىء؟، وبعدين هي الناس ما تمرض إلا بفيروس كورونا، قرار عجيب!".
 

وزارة الصحة توضّح

وفي السياق، أوضح د.ناهض جودة مدير الرعاية الأوليّة التابعة لوزارة الصحة في المحافظة الوسطى لـ"بوابة اللاجئين االفلسطينيين"، أنّ "الوزارة في اليوم الأوّل لتفشي فيروس كورونا كان لديها خطة معدّة لمواجهة هذا الفيروس الخطير، وكان من ضمن الخطة إغلاق المراكز الأوليّة الصحيّة لتخفيف الازدحام في هذه المراكز".

وأشار جودة إلى أنّ "الإغلاق لم يكن لمستوصف النصيرات فقط، بل تم إغلاق 34 مركزًا صحيّا على مستوى كافة محافظات قطاع غزّة"، مُؤكدًا أنّ "الإغلاق سيكون مؤقتًا ولن يستمر".

وخلال حديثه أيضًا، بيّن جودة أنّ "الأهالي يجب أن يتفهّموا أنّ الخطة التي تسير في تنفيذها وزارة الصحة هي لحمايتهم وليس العكس، وقمنا بتحديد مركز شهداء النصيرات لتقديم الخدمات إلى حين فتح المستوصف وتنزاح أزمة فيروس كورونا". 

ويعاني مُخيّم النصيرات للاجئين من الاكتظاظ السكاني وضيق المساحة، حيث تُبنى المساكن بالقرب من بعضها البعض، وهناك نقص في المرافق الترفيهيّة والاجتماعيّة العامة، في حين قامت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بعقد عدّة اجتماعات مع ممثلي القوى الوطنية والإسلامية ورجال الاصلاح برئيس لجنة تسيير الأعمال ببلدية النصيرات موسى جبر، وغيرها من الاجتماعات مع شخصياتٍ أخرى، من أجل مُناقشة قرار وزارة الصحة بإغلاق مستوصف النصيرات وحجم الضرر الواقع  على المتضرر الرئيسي من هذا القرار وهم أهالي المُخيّم.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد