الاحتلال يرضخ.. ويفتتح نقطة طبيّة في مخيّم شعفاط لفحوصات فيروس "كورونا"

الخميس 16 ابريل 2020
متابعات


مخيم شعفاط - القدس المحتلة
 

قالت اللجنة الشعبيّة في مُخيّم شعفاط للاجئين الفلسطينيين في مدينة القدس المحتلة، اليوم الخميس 16 أبريل/ نيسان: إن سلطات الاحتلال فتحت نقطة لفحص مرضى فيروس كورونا من أهالي المُخيّم".

وأوضحت اللجنة في مقطع فيديو نشرته عبر صفحتها الرسمية في موقع "فيسبوك"، أنّ "الطواقم قامت اليوم بتعقيم كامل للمنطقة المحددة كنقطة فحص للمصابين، حتى يتم إستقبال الحالات للفحص".

بدوره، قال رئيس اللجنة الشعبيّة لمُخيّم شعفاط: إنّ "هذه النقطة لفحص من يحملون الهوية الزرقاء وأعضاء في صندوق الصحة التابع لوزارة الصحة الإسرائيليّة، ما يتوجّب على هذه الوزارة أن تقوم بواجبها".

وبيّن أنّ "الوزارة اليوم افتتحت نقطة طبيّة، وسيتم فحص جميع الأعضاء المشتركين بدون أي حجز مسبق، وذلك حفاظًا على سلامة كافة سكّان المُخيّم".

يُذكر أنّ هناك حالة من الخوف والقلق تسود أوساط المقدسيين جراء استمرار اعتداءات الاحتلال وإهماله الطبي المتعمّد بشأن أزمة "كورونا" في المدينة المقدسة بعد أن وصل عدد الإصابات المعروفة في صفوفهم إلى 81 إصابة، وهناك إصابة مؤكّدة في مُخيّم شعفاط، وهذا يأتي في وقت تكتفي حكومة السلطة بالتنديد وبيانات الاستنكار فقط.

وصباح يوم أمس الأربعاء، قال الناطق باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" سامي مشعشع، إنّ الاحتلال يمنع الطواقم الطبيّة الفلسطينيّة وطواقم "أونروا" من العمل في مُخيّمات اللاجئين الفلسطينيين بالقدس المحتلة من أجل مكافحة فيروس "كورونا"،  مشيرًا إلى أنّ "الهجمة الإسرائيليّة على وكالة الغوث الدوليّة بدأت وما زالت مستمرة منذ 3 سنوات بشكلٍ مركّز".

وقبل أيام، رضخت سلطات الاحتلال وأعلنت التزامها بتأهيل عيادات مُخيّم شعفاط، وكفر عقب، وسلوان، لفحص فيروس كورونا، في ظل الاهمال الذي تعاني منه الأحياء المقدسيّة، حسبما أفاد مركز "عدالة" الحقوقي.

وأوضح المركز أنّ "هذا الالتزام جاء ردًا على الالتماس الذي قدمه المركز للمحكمة الإسرائيليّة العليا، ونحن سنراقب تنفيذ هذا الالتزام، كما نتطلع لتحقيق باقي المطالب للحفاظ على صحة السكان في مُخيّم شعفاط وكفر عقب وباقي مناطق شرق القدس".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد