سلطات الاحتلال تصادق على سرقة أراضي الحرم الإبراهيمي لأغراض استيطانية

الثلاثاء 21 ابريل 2020
متابعات

 

الخليل المحتلة
 

صادق المستشار القضائي لحكومة الاحتلال الصهيوني أفيحاي مندلبليت، اليوم الثلاثاء 21 نيسان / إبريل، على قرار يقضي بسرقة أراضي الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل، وتوظيفها للمشاريع التهويدية والاستيطانية تحت ذريعة "التطوير والتوسّع".

وتأتي مصادقة مندلبليت على الاستيلاء لمسطحات الأراضي بتخوم الحرم والتي تديرها دائرة الأوقاف، وذلك من أجل "تحديث" المكان وملائمته للمعاقين من المستوطنين واليهود والسياح الأجانب، وإقامة مسارات لأصحاب الإعاقات بالحركة تضمن وصولهم إلى مبنى الحرم الإبراهيمي، على حد زعمه.

ومنذ سنوات، تطالب منظمات صهيونية بـ"ملائمة" الحرم الإبراهيمي وتجهيزه بالمسارات، بزعم أن "يكون مناسبًا ويسمح بالتنقل للزوار اليهود والسياح الأجانب من أصحاب الإعاقات الحركية".

يذكر أن رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، وخلال اقتحامه للحرم الإبراهيمي في وقتٍ سابق، أبدى موافقته على قرار الاستيلاء على أراضي الحرم من دائرة الأوقاف الإسلامية، من أجل مشروع المسارات ومشاريع تعزيز الاستيطان في منطقة الحرم والبلدة القديمة بالخليل.

وفي أعقاب المصادقة، بعثت عضو الكنيست كاتي شطريت من حزب الليكود، اليوم الثلاثاء، رسالة إلى ما يسمى "وزير الأمن" في كيان الاحتلال طالبته التوقيع على الأمر الذي يقضي بالاستيلاء على الأرض بالقرب من الحرم الإبراهيمي، وذلك من أجل إقامة مسار لتمكين الوصول لمبنى الحرم "مغارة المكفيلة".

ويُشار إلى أنّ سلطات الاحتلال تسعى إلى الاستيلاء على الحرم الإبراهيمي بشكلٍ كامل، وهو ما ينتهك القوانين الدولية.

وبموجب اتفاقات "أوسلو" لعام 1993 بين منظمة التحرير الفلسطينيّة والكيان الصهيوني، فإن من يمتلك الصلاحيات في الحرم الإبراهيمي هي بلدية الخليل، وليست سلطات الاحتلال.

وأواخر آذار/ مارس الماضي، قالت وزارة الأوقاف الفلسطينيّة: إنّ "قوات الاحتلال الصهيوني أقدمت على إغلاق الحرم الإبراهيمي بمدينة الخليل، ومنعت دخول الحراس والسدنة دون مبرر، فيما سمحت فقط بدخول المؤذن لرفع الأذان".

وأكَّدت الوزارة في بيانٍ لها، أنّ "إغلاق الحرم الإبراهيمي من قبل الاحتلال الاسرائيلي أمام موظفيها ما هو إلا محاولة للسيطرة الكاملة عليه في خطوة قد تستمر إلى ما بعد انتهاء الأزمة التي نعيش في هذه الأيام"، مُطالبةً "المجتمع الدولي بالعمل على منع الاحتلال الإسرائيلي من تنفيذ مخططاته الرامية إلى تحويل الحرم الإبراهيمي لكنيس يهودي في تعامل يضرب أحقية المسلمين الخالصة به بعرض الحائط".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد