استشهاد الأسير نور جابر البرغوثي جراء الاهمال الطبي في سجون الاحتلال

الأربعاء 22 ابريل 2020
متابعات


سجون الاحتلال الصهيوني

أعلن صباح اليوم الأربعاء 22 أبريل/ نيسان عن استشهاد الأسير نور جابر البرغوثي (23 عامًا) داخل سجون الاحتلال الصهيوني.

وكان الأسير الشهيد البرغوثي، تعرض، الليلة الماضية، للإغماء الشديد أثناء تواجده في الحمام في قسم (25) في سجن النقب الصحراوي.

وأوضح نادي الأسير الفلسطيني، أنّ "إدارة المعتقل تأخرت في نقله وإنعاشه، والتي جاءت بعد أكثر من نصف ساعة على حادثة فقدانه للوعي، واستجابت أخيرًا بعد تكبيرات وصراخ الأسرى في القسم".

وحمَّل نادي الأسير، إدارة سجون الاحتلال "المسؤولية كاملة عن استشهاد الأسير البرغوثي، جرّاء تقاعسها ومماطلتها المتعمدة في إنقاذ حياته، واستمرارها في تنفيذ سياسة القتل البطيء بجملة من الأدوات الممنهجة".

كما حمَّلت الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال إدارة سجون الاحتلال "المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير نور البرغوثي من قرية عابود قضاء رام الله، بعد إهمالها تقديم الإسعافات العاجلة له".

مساء أمس، أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، بأن حالة من التوتر تسود قسم رقم 25 في سجن النقب الصحراوي منذ ساعات المساء، عقب سقوط أحد الأسرى في الحمام بغرفة رقم 15 وفقدانه للوعي.

وقالت الهيئة، في بيانٍ لها، إنه بعد سقوط الأسير على أرضية الحمام، أبلغ الأسرى الإدارة فدخل السجانون إلى الغرفة وأخذوا الأسير، وعقب ذلك قام الأسرى بالطرق على الأبواب والتكبير داخل القسم.

والأسير البرغوثي من بلدة عابود شمال غرب رام الله، معتقل منذ نحو 4 سنوات في سجن النقب الصحراوي، ومحكوم بالسجن الفعلي لمدة 8 سنوات.

وباستشهاد الأسير البرغوثي، يرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى 223 شهيدًا منذ عام 1967م، وما تزال سلطات الاحتلال تحتجز 5 جثامين من الأسرى الشهداء، وهم: أنيس دولة الذي اُستشهد في سجن عسقلان عام 1980، وعزيز عويسات الذي اُستشهد عام 2018، وفارس بارود، ونصار طقاطقة، وبسام السايح وثلاثتهم اُستشهدوا خلال العام المنصرم.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد