"أونروا" تطلق نداء جديداً بمبلغ 93,4 مليون دولار للاستجابة لأزمة "كورونا"

الجمعة 08 مايو 2020
متابعات

 

أونروا
 

أطلقت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، الجمعة 8أيّار/ مايو ، نداء طوارئ جديد خاص بفيروس "كورونا" بمبلغ 93,4 مليون دولار أمريكي.

وأشارت الوكالة في بيان، إلى أنها تسعى إلى الحصول وبشكل عاجل على المبلغ المذكور، من أجل استجابتها لجائحة "كوفيد-19" في مجالات الرعاية الصحية والتصحاح والنظافة الشخصية والتعليم على مدار الشهور الثلاثة القادمة.

كما لفتت، إلى أنّ المبلغ المطلوب هو تحديث لمناشدة الوكالة السابقة، حيث هدف جزء كبير من التمويل المطلوب لتغطية المعونة الغذائية والنقدية، في الوقت الذي تستمر فيه تأثيرات العواقب الاجتماعية الاقتصادية لأزمة الصحة العامة على الأسر.

 

لازاريني: المناشدة تهدف إلى منع حدوث وضع كارثي

وقال المفوض العام لـ "أونروا"، فيليب لازاريني، إن "المناشدة الطارئة ستعمل من أجل منع حدوث وضع كارثي، يمكن أن يترك آلاف الأرواح على المحك وستحميهم من الآثار الأشد حدة للجائحة، عن طريق تزويدهم بالاحتياجات الأساسية كالغذاء والماء والرعاية الصحية المنقذة للأرواح، ومنع حدوث المزيد من التدهور في صحة اللاجئين وسلامتهم الاجتماعية الاقتصادية".

كما أكد، أنّ معظم اللاجئين الذين تخدمهم الوكالة يعيشون دون مستوى خط الفقر ويعانون من غياب شبكة الأمان المطلوبة لامتصاص الصدمات المالية والطبية التي أحدثها فيروس "كورونا".
 

ماذا قدمت "أونروا" منذ بداية الأزمة؟

البيان ذكر أيضاً أنه، ومنذ بدء الأزمة، تم توزيع معدات الوقاية الشخصية على الآلاف من موظفي الصحة الذين يعملون عند خط المواجهة، كما تم تطبيق أنظمة الفرز في كافة المراكز الصحية لفحص المرضى الذين يعانون من أعراض تنفسية وتقليل الاتصال بالمرضى الآخرين، إلى جانب تعليق الخدمات الصحية غير الأساسية وتطبيق خدمة التطبيب عن بعد وخدمة إيصال الأدوية والأغذية إلى المنازل بهدف التقليل من تواجد الأفراد في العيادات ومراكز التوزيع.

وأضافت الوكالة أنه، ومن أجل ضمان استمرارية التعليم لأكثر من 530 ألف طالب وطالبة مسجلين في مدارس "أونروا"، إلى جانب 8,270 شاب وفتاة في المراكز المهنية، فإن نهج الوكالة للتعليم في حالات الطوارئ، والذي تم تطويره استجابة للنزاعات في سوريا وغزة، قد جرى تعديله وتطويره من أجل أزمة "كوفيد-19".

وأشارت إلى أنه بهدف تجنب أية مخاطر إضافية على الصحة العامة، تواصلت أعمال التصحاح وجمع النفايات الصلبة في كافة المخيمات، فيما تمت زيادة تدابير الوقاية لعمال التصحاح. وتواصل الوكالة برامجها الحيوية للمعونة الغذائية والنقدية للأشخاص الأشد عرضة للمخاطر، وفق البيان.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد