ماذا ناقشت اللجنة الدولية للصليب الأحمر خلال زيارتها إلى مخيم عين الحلوة؟

الخميس 27 اغسطس 2020
خاص/بوابة اللاجئين الفلسطينيين

سجل مخيم عين الحلوة جنوبي لبنان 3 وفيات ونحو 48 إصابة بفيروس "كورونا" منذ بداية انتشار المرض.

وأشار قائد القوة المشتركة الفلسطينية في المخيم، العميد عبد الهادي الأسدي، إلى أن الفترة الأخيرة سجلت 9 حالات شفاء من الفيروس.

وزار المخيم  الواقع بمدينة صيدا، أمس الأربعاء، وفد من اللجنة الدولية للصليب الأحمر، حيث عَقد اجتماعين منفصلين في مقر القوة المشتركة الفلسطينية.

آلية التعامل مع ضحايا "كورونا"

الاجتماع الأول، الذي جمع القيادة السياسية المصغرة لمنطقة صيدا ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" وجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، إلى جانب الدفاع المدني الفلسطيني وجمعية الشفاء الطبية والقوة المشتركة، تركز حول آلية التعامل مع المتوفين من فيروس "كورونا".

وأوضح الأسدي لـ "بوابة اللاجئين الفلسطينيين" أنه تم الطلب من اللجنة الدولية للصليب الأحمر تدريب طواقم طبية فلسطينية للتعامل مع نقل المصابين، ونقل ودفن المتوفين من الفيروس.

ولفت إلى أن الإشكالية في موضوع النقل تكمن في أن الصليب الأحمر اللبناني هو المخول الوحيد بنقل المصابين أو الموتى، وهو ما يؤدي في كثير من الأحيان إلى التأخر في نقل المصابين، الذين يحتاجون خلال فترة الانتظار، التي قد تتجاوز 9 ساعات، إلى من يتعامل معهم من ناحية الطعام والشراب وتلبية احتياجاتهم.

كما جرى البحث في تطورات تفشي فيروس "كورونا" بالمخيم في ظل تزايد الإصابات في الآونة الأخيرة.

دعوة إلى التواصل مع "أونروا"

أما الاجتماع الثاني، الذي عقد بشكل منفرد بين الأسدي واللجنة الدولية للصليب الأحمر، فتركز على الوضع الصحي في المخيم، حيث طالب اللجنة بمساعدة المخيم، وخصوصاً من الناحية الصحية، في ظل تقصير "أونروا".

ودعا الأسدي اللجنة إلى التواصل مع "أونروا" والأمم المتحدة وجميع المؤسسات الدولية لتقديم مساعدة إلى اللاجئين الفلسطينيين وتعزيز الخدمات الصحية والإستشفائية لهم، حيث استمعت اللجنة باهتمام وأبدت استعدادها للتعاون.

وفيما يتعلق بالالتزام الإجراءات الوقاية، قال الأسدي: إن الوضع في مخيم عين الحلوة يتساوى مع الواقع اللبناني، مؤكداً أن المخيم يحاول أن يتماشي مع قرارات وزارتي الصحة والداخلية.

كما ذكر أن القوة المشتركة لا تستطيع إلزام الناس بعدم الخروج بسبب الكثافة السكانية العالية في المخيم، مشيراً إلى أن التجاوب في هذا الصدد مقبول بالمجمل.

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد