نادي الأسير: نتائج عينات فحص فيروس "كورونا" لـ120 أسيراً في "عوفر" مشكوكٌ فيها

الثلاثاء 01 سبتمبر 2020
متابعات/بوابة اللاجئين الفلسطينيين

أعلن نادي الأسير الفلسطيني، ظهر اليوم الثلاثاء 1 سبتمبر أيلول، أنّه "يشكّك في نتائج عينات فحص فيروس كورونا التي أخذت من 120 أسيراً في سجن عوفر من قِبل إدارة مصلحة السجون".

وأوضح النادي في بيانٍ له وصل "بوابة اللاجئين الفلسطينيين" نسخة عنه، أنّ "إدارة سجن عوفر أبلغت الأسرى بأن نتائج الفحص للعينات التي أخذت منهم جاءت سلبية، وذلك منذ اكتشاف 5 إصابات في صفوفهم مؤخراً"، مُشيراً أنّه "تم أخذ عينات جديدة من 15 أسيراً، وفي انتظار نتائجها".

وشدّد النادي في بيانه، على أنّ "النتائج التي تُعلن عنها إدارة سجون الاحتلال تبقى محط شك، ما لم توجد جهة محايدة تشرف على نتائج العينات التي تؤخذ من الأسرى، خاصة مع تصاعد أعداد المصابين بالفيروس مقارنة مع الفترة الماضية، وانحسار المعلومات برواية الاحتلال".

كما نوّه إلى "جملة الانتهاكات التي نفذتها إدارة سجون الاحتلال بحق الأسرى، عبر تحويل الوباء إلى أداة قمع وتنكيل بحقهم، واستخدامه كأداة ترهيب وضغط على المعتقلين الجدد، ووضع الأسرى في عزل مضاعف، مع صعوبات كبيرة يواجهها المحامون في متابعة الأسرى، وحرمان جزء كبير من عائلاتهم من الزيارة بذريعة الوباء".

وفي ختام بيانه، طالب النادي "بضرورة الضغط على الاحتلال للإفراج عن المرضى وكبار السن والأطفال والنساء، ووقف عمليات الاعتقال اليومية التي شكلت بالإضافة إلى أن السجانين مصدر لنقل العدوى".

يُشار إلى أنّه ومنذ الإعلان عن انتشار وباء "كورونا"، تم تسجيل 15 إصابة بالفيروس بين صفوف الأسرى داخل سجون الاحتلال، منهم أسيران اُكتشفت إصابتهما عقب الإفراج عنهما، كما أفاد النادي.

قبل أيام حذَّر مجلس منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية، من "كارثةٍ حقيقية قد تحدث في حال تفشي الوباء في السجون، خاصة في ظل الاكتظاظ الذي يعاني منه الأسرى".

ووجّه المجلس -حسبما أفاد في بيانٍ له- نداءً عاجلاً للأمين العام للأمم المتحدة والأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقيات جنيف والمجتمع الدولي "للتدخل الفوري والضغط على سلطات الاحتلال للإفراج عن الأسرى المرضى وكبار السن بشكل فوري حفاظاً على حياتهم، في الوقت الذي أطلقت فيه غالبية دول العالم سراح السجناء والمعتقلين إلا دولة الاحتلال".

وفي بيانه، طالب المجلس "اللجنة الدولية للصليب الأحمر بسرعة الاستجابة لمطالبات المؤسسات الحقوقية بضرورة متابعة الحالة الصحية للأسرى المصابين، وضمان تلقيهم العلاج اللازم، بالإضافة إلى ضمان حماية الأسرى في سجون الاحتلال من خطر تفشي الوباء وضمان تلقيهم وسائل التعقيم المناسبة لا سيما وأن المرحلة الحالية تشير إلى ازدياد الخطر المحدق بالأسرى بعد إصابة عدد من الأسرى بالفيروس، بينهم الطفل محمود الغليظ المعتقل منذ ما يزيد عن الشهر في ظروف قاسية".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد