نحو مليون شخص يوقّعون على "ميثاق فلسطين" إلكترونياً رفضاً للتطبيع العربي مع الكيان

الأربعاء 16 سبتمبر 2020
متابعات/بوابة اللاجئين الفلسطينيين

أعلنت الرابطة الإماراتية لمقاومة التطبيع، اليوم الأربعاء 16 سبتمبر/ أيلول، عن تجاوز عدد الموقعين على "ميثاق فلسطين" 900 ألف موقع.

يُشار إلى أنّ الرابطة بالتعاون مع مجموعة من المؤسسات العربية والدولية، كانت قد أطلقت حملة شعبية لدعم القضية الفلسطينية ورفض التطبيع والتوقيع على ميثاق فلسطين الالكتروني، يوم أمس الثلاثاء.

وكانت عمليات التوقيع عبر وسم "الشعوب ضد التطبيع" على جميع مواقع التواصل الاجتماعي، حيث وصل عدد الموقعين عليها حتى الساعة 15:30 بتوقيت القدس المحتلة (903) آلاف موقّع.

وقالت الرابطة إنّ "الشعور بالمسؤولية دفعنا لإطلاق حملة الشعوب ضد التطبيع، والتوقيع على ميثاق فلسطين تزامناً مع اتفاق التطبيع بين الإمارات والبحرين من جهة، والكيان الصهيوني من جهة أخرى"، في حين يأتي التوقيع على هذا الميثاق في سياق الخطوات الشعبية التي انطلقت للتعبير عن الرفض لاتفاقات التطبيع الإماراتي- البحريني مع الكيان الصهيوني، التي وقعت رسمياً يوم أمس برعايةٍ أمريكية.

ودعت في حملتها الإلكترونية "نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي إلى التوقيع على "ميثاق فلسطين" من خلال رابط إلكتروني يتطلب المشاركة بالاسم والدولة".

ويتضمّن الميثاق النص التالي: "إيماناً منّي بعدالة القضية الفلسطينية والتزاماً بمسؤوليتي تجاهها، فإنني أتشرّف بالتوقيع على ميثاق دولة فلسطين، والذي من خلاله أؤكّد فيه على أن: فلسطين دولة عربية محتلة وتحريرها واجب، والكيان الصهيوني كيان محتل وعنصري ومغتصب لمسجدنا الأقصى ولأرض فلسطين، والتطبيع بكافة أشكاله خيانة".

ووقّع على الميثاق محللون وكتّاب وصحفيون عرب وناشطون ومؤثّرون على مواقع التواصل الاجتماعي، في حين تعرّف الرابطة الإماراتية نفسها بأنّها "رابطة شعبية إماراتية تقاوم كافة أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني المحتل لأرض فلسطين، تأسست ٢٢ أغسطس 2020"، وتضمّ مجموعة من المثقفين والأكاديميين المعارضين الذين استطاعوا الخروج من دولة الإمارات قبل تعرّضهم للاعتقال.

وتقول الرابطة عبر موقعها الإلكتروني إنّها "تهدف إلى التأكيد على رفض الشعب الإماراتي لاتفاقية التطبيع بين أبو ظبي و"تل أبيب"، وإيصال الصوت الشعبي الإماراتي الرافض للتطبيع إلى شعوب المنطقة الخليجية والعربية، كما تهدف إلى توعية الشعب الإماراتي بخطورة التطبيع، سياسياً واقتصادياً وأمنياً واجتماعياً على الدولة والمجتمع الإماراتي، ودعم وإسناد القضية الفلسطينية، وحق الشعب الفلسطيني في جميع مطالبه العادلة".

وبإمكان الراغبين بالتوقيع على الميثاق الضغط على الرابط التالي: https://charterofpalestine.com/campaign

يُذكر أنّ العاصمة الأمريكية واشنطن شهدت مساء أمس الثلاثاء مراسم توقيع اتفاق التطبيع بين الإمارات والبحرين مع الكيان الصهيوني، وسط احتجاجاتٍ ورفضٍ فلسطيني واسع.

11-7.png
11-6.png
11-5.png
11-4.png
11-2.png
11-3.png
11-1.png

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد