بوريل: الاتحاد الأوروبي سيستمر في دعم وكالة "أونروا" سياسياً ومالياً

الخميس 15 أكتوبر 2020
متابعات/بوابة اللاجئين الفلسطينيين

أعلن الممثّل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، اليوم الخميس 15 أكتوبر/ تشرين الأول، أنّ "الاتحاد سيواصل دعمه لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" سياسياً ومالياً".

وأكَّد بوريل خلال الحوار الاستراتيجي الوزاري الثالث الافتراضي حول "أونروا"، والذي شارك في تنظيمه وزيرا الخارجية السويدي والأردني، على "استمرار دعم الاتحاد القوي لوكالة "أونروا" سياسياً ومالياً".

كما شدّد بوريل على "أهمية هذا الدعم في ضوء انتشار جائحة كورونا"، لافتاً إلى أنّ "الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه، يعتبرون من أكبر المساهمين في ميزانية "أونروا"، حيث يقدمون حوالي 60٪ من التمويل".

وأشار بوريل إلى أنّ "الاتحاد سيواصل بذل قصارى جهده للوصول إلى المانحين الجدّد الحاليين والمحتملين"، مثمناً "مبادرة الأردن والسويد لتنظيم مؤتمر دولي في بداية العام المقبل".

كما شدّد بوريل على أنّ "عمل وكالة "أونروا" يظل حاسماً لجميع اللاجئين الفلسطينيين ومستقبلهم، فضلاً عن قابلية حل الدولتين للحياة، واستقرار المنطقة وأمنها".

يوم أمس الأربعاء، أعرب رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، السفير التركي فولكان بوزكير،عن "القلق البالغ إزاء الفجوات المالية المتكررة لوكالة أونروا" مشيراً إلى أنّ "هذه الوكالة الأممية بحاجة إلى تمويل مستدام يمكن التنبؤ به، لضمان الاستقرار والأمن للاجئي فلسطين".

ونوّه بوزكير لأهميّة الوكالة، التي تقدّم للاجئين الفلسطينيين خدمات مُنقذة للحياة في أقاليم عملياتها الخمسة، وهي: الأردن، لبنان، سوريا، والضفة الغربية، بما فيها شرقي القدس، وقطاع غزة، مشيراً إلى الأزمة المالية التي تواجهها، منذ أن أوقفت الولايات المتحدة عام 2018 دعمها السنوي، المُقدر بـ360 مليون دولار؛ جراء معارضة أمريكية لطريقة عمل الوكالة، التي تواجه انتقادات من "إسرائيل" حليفة واشنطن.

وقبل أيّام، حذَّر المفوض العام لوكالة "أونروا" فيليب لازاريني، من "مغبة عجز التمويل البالغ 130مليون دولار، وسط الانتشار القوي للموجة الثانية لفيروس كورونا".

وأوضح لازاريني خلال اجتماع اللجنة الثالثة التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة، الذي عقد في المقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك وتختص بالشؤون الاجتماعية والإنسانية والثقافية وقضايا حقوق الإنسان التي تؤثر على الشعوب في جميع أنحاء العالم، أنّ "فجوة تمويل أونروا اليوم 130 مليون دولار، وتحتاج إلى 40 مليون دولار لمواصلة عملياتها الإنسانية لأكثر من 1.4 مليون لاجئ متأثر بالصراع قادمين من سوريا أو يعيشون في الأراضي الفلسطينية المحتلة".

وبيّن لازاريني بحسب الكلمة التي نشرتها وكالة "أونروا"، أنّ "هناك حاجة ماسة إلى 15 مليون دولار من هذا المبلغ لدعم خط إمدادات الغذاء في قطاع غزة لأكثر من مليون لاجئ".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد