الإمارات تطلب رسمياً فتح سفارة لها في كيان الاحتلال الصهيوني

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020
متابعات/بوابة اللاجئين الفلسطينيين

طلبت الإمارات رسمياً من الاحتلال الإسرائيلي فتح سفارة لها في تل أبيب.

وقدم مساعد وزير الخارجية الإماراتي، عمر غباش، رسالة من وزير خارجية بلاده، عبدالله بن زايد، إلى وزير خارجية الاحتلال، غابي أشكنازي، تطالب بفتح سفارة للإمارات في المدينة المحتلة.

وجاء في الرسالة: "لم يتبق لي سوى أن أقدر الجهود التي تبذلها من أجل دفع التعاون بين دولتينا. ولدي ثقة كاملة بدعمك لفتح السفارات في تل أبيب وأبو ظبي بأسرع ما يمكن".

ووصل وفد إماراتي يضم وزير الدولة للشؤون المالية، عبيد حميد الطاير، ووزير الاقتصاد، عبيد بن طوق، ومساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون الثقافية عمر غباش، إلى كيان الاحتلال، اليوم الثلاثاء، بهدف التوقيع على مجموعة من الاتفاقيات.

وقال رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، خلال استقباله الوفد الإماراتي في مطار بن غوريون في اللد المحتلة: اليوم نصنع تاريخاً سيبقى في الذاكرة لأجيال، هذه هي الزيارة الرسمية الأولى من الإمارات".

وأضاف: "اليوم نوقع أربع اتفاقيات من شأنها أن تغير الأمور، في المجال الاقتصادي وفي مجال العلوم والتكنولوجيا وفي مجال الطيران".

وشملت الاتفاقات تسيير الرحلات الجوية، والتعاون في الاستثمار والعلوم، وإعفاء الأفراد من تأشيرات الدخول، وذلك للمرة الأولى بين الاحتلال الإسرائيلي ودولة عربية.

كما أعرب نتنياهو عن شكره  للولايات المتحدة قائلاً: "لم نكن لنشهد مثل هذا اليوم لولا الدعم الأمريكي، سوف نتذكر هذا اليوم، يوم السلام الرائع".

بدوره، اعتبر  وزير المالية الإماراتي أن "التعاون الاقتصادي بين بلاده وإسرائيل سيبدأ بعد توقيع الاتفاقيات اليوم".

وقال: "وفدنا جاهز لمواصلة الحوار في الموضوع من أجل تحقيق فوائد متبادلة لدولتينا. ونحن ملتزمون بتوفير إطار قانوني لتنقل الأفراد والبضائع وتحقيق ازدهار للاقتصادين والشعبين".

وجاء المسؤولون الإماراتيون برفقة وفد أمريكي ضم وزير الخزانة، ستيفن منوتشين، ومبعوث البيت الأبيض للشرق الأوسط، آفي بركوفيتش، في طائرة تابعة لشركة الاتحاد الإماراتية هبطت في مطار "بن غوريون".

وأعلن رئيس مؤسسة "تمويل التنمية الدولية الأمريكية"، آدم بوهلر، تأسيس صندوق "أبراهام" للتنمية بشراكة إماراتية-إسرائيلية، وأوضح أن رأسماله سيبلغ 3 مليارات دولار، وسيتخذ من القدس المحتلة مقراً، ويسعى لتنفيذ استثمارات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وصادق مجلس الوزراء الإماراتي، أمس الإثنين، على معاهدة التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، بعدما صادق عليها الكنيست الأسبوع الماضي.

كما هبطت في مطار "بن غوريون"، الإثنين، أول طائرة ركاب إماراتية بعد أكثر من شهر على توقيع اتفاق تطبيع العلاقات.

ووقعت حكومة الاحتلال في 15 من شهر أيلول/سبتمبر الماضي اتفاقيتين لتطبيع العلاقات مع كل من الإمارات والبحرين، برعاية الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد